.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

حوالي 150 مشارك في الورشة الختاميّة لمشروع التّصرف المستدام في المنظومات الواحيّة بتونس


تتولى وزارة الشؤون المحلية والبيئة بالتعاون مع مكتب البنك الدولي بتونس تنظيم ورشة ختامية لمشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية، وذلك يومي 19 و20 نوفمبر 2019 بنزل البالاص بقمرت بمشاركة حوالي 150 مشارك ممثلين عن جميع الهياكل المتدخلة في المنظومات الواحية ومحيطها العمراني على المستويات المركزية والجهوية والمحلية، إضافة إلى ممثلين عن الهياكل المهنية ومعاهد البحث العلمي وخبراء مختصين وجمعيات تنموية ومؤسسات خاصة عاملة في المجال الواحي إلى جانب ممثلين عن المنظمات الدولية والإقليمية.

ويندرج تنظيم هذه الورشة على إثر الانتهاء من تنفيذ المشروع والذي تمّ تمويله بهبة من صندوق البيئة العالمية عبر البنك الدولي. وتم تنفيذه خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2014 و2019.

وتهدف الورشة إلى عرض أهم نتائج تنفيذ مشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية بتونس والنقاش حول أهم الرهانات المستقبلية لتنمية الواحات التونسية وتشتمل على أربعة محاور أساسية:

  • الأهمية الاقتصادية والثقافية والسياحية والإيكولوجية والرهانات التنموية للواحات التونسية،
  • السبل العملية للاعتراف بالواحات التونسية كتراث وطني والدور الذي يلعبه لتنميتها والمحافظة عليها،
  • عرض أهم النتائج التي تم تحقيقها من تدخلات مشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية بتونس،
  • النقاش حول أهم الرهانات المستقبلية لتنمية الواحات التونسية وعرض البرامج والمشاريع التنموية في المجال الواحي.

ويهدف مشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية بتونس إلى تحسين التصرف المستديم في الموارد الطبيعية، ومزيد تنويع وسائل العيش بستة واحات نموذجية (واحة القطار بولاية قفصة، واحة الزارات بولاية قابس، واحة النويل بولاية قبلي وواحات الشبيكة، تمغزة وميداس بولاية توزر)

وقد تمكن المشروع منذ انطلاقه من تحقيق النتائج التالية:

  • دعم قدرات الهياكل المتدخلة على المستويات الوطنية والجهوية والمحلية من خلال اعداد استراتيجية وخطة عمل لتنمية الواحات التقليدية، اعداد أطلس متكامل يشمل 126 واحة تقليدية، وتنفيذ برنامج تكويني في مجال التصرف في الموارد الطبيعية الواحية لفائدة حوالي 310 من المتدخلين في المنظومات الواحية ودعم البحث العلمي التطبيقي في مجال تنمية التنوع البيولوجي،
  • تنفيذ 119 مشروع صغير بكلفة جملية تقدر بـ9.5 مليون دينار في مجال التصرف المستدام في المياه والأراضي والتربة ومجال تحسين مستوى عيش السكان الواحيين بالواحات النموذجية، وقد مكنت هذه المشاريع من:
  • تعزيز التخطيط المحلي ودعم المقاربة التشاركية حيث يتم تحديد أولويات ومجالات التدخل وتنفيذ المشاريع الصغرى محليا من قبل مجامع التنمية الفلاحية والجمعيات والمنظمات المحلية المتواجدة بالواحات النموذجية للمشروع بطريقة تشاركية،
  • خلق مواطن شغل مباشرة لـ1750 شخص منتمي للواحات النموذجية للمشروع،
  • بعث 115 مؤسسة صغرى في مجال تثمين المنتجات الثانوية للواحة، الصناعات التقليدية و السياحة الواحية والإيكولوجية،
  • تنظيف وتهيئة وحماية 800 هك من الأراضي الواحية، 
  • تحسين أنظمة وتقنيات الري وذلك بإعادة تهيئة 1500 متر خطي من السواقي الاسمنتية القديمة وانشاء 6000 متر خطي من السواقي الاسمنتية الجديدة، تهيئة عدد 03 خزانات لمياه الري، وهو ما مكن من الاقتصاد في مياه الري بنسبة 45 %،
  • تنفيذ برنامج متكامل للمكافحة البيولوجية المندمجة ضد آفات النخيل والأشجار مكن من تحسين المردودية الانتاجية للفلاحين بنسبة 70 %، 
  • تحسين التنوع البيولوجي والمردودية الإنتاجية من خلال غرس 6000 من أصناف النخيل 30% منها نادرة او في طور الانقراض و25 ألف أشجار المثمرة لفائدة 400 فلاح،
  • تنظيم التظاهرات الثقافية للتعريف بالمخزون التراثي الواحي بمشاركة حوالي 35 ألف زائر وسائح وحوالي 300 من العارضين المحليين في مجال الصناعات التقليدية والأكلات الشعبية،
  • تركيز شبكة ضخ لمياه الري باستعمال الطاقة الشمسية وهو ما مكن من التخفيض في تكلفة الكهرباء المحملة على مجمع التنمية الفلاحية بالزارات،
  • النهوض بالمرأة الريفية والشباب وتقوية قدراتهم في مجالات متعددة تمكنهم من تحسين الدخل الفردي والمشاركة الفاعلة في التنمية المحلية.  




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة