.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

حجّي: ”المشهد اليوم صار سرياليّا، لم يعد مفهوما من يريد التّحالف مع من ومن يقاطع من؟”


اعتبر النائب بمجلس نواب الشعب عن التيار الديمقراطي نبيل حجي اليوم الاربعاء 20 نوفمبر 2019 لموزاييك اف ام أن التيار الديمقراطي متمسك بقرار مجلسه الوطني، وأكد أن ضمانات الدخول إلى الحكومة هي الحقائب الوزارية التي إشترطها التيار منذ صدور نتائج الإنتخابات، وقال ”المنطقي هو أن لا ندخل في حكومة تترأسها النهضة، لا يمكن أن نحكم مع النهضة إلا حين نكون الحزب الأول، وهذا لم يفرزه الصندوق اليوم”. وتابع ”حتى لو شاركنا بشروطنا فذلك سيكون عن مضض”.

وأضاف ”لا يمكن أن ندخل لحكومة دون ضمانات لعدم تكرّر الفشل وحتى لا نكون مشاركين فيه”. وتابع ”لسنا نتهرّب من خدمة تونس.. نحن حريصون على مصلحة تونس لكن لكل رؤيته الخاصة    لها”.


وإعتبر حجي أن المشهد اليوم صار ”سرياليا ولم يعد مفهوما من يريد التحالف مع من ومن يقاطع من؟”، قائلا ”وجب أن يتحمل من ربح الإنتخابات مسؤوليته، الإنتخابات جُعلت حتى يحكم من يربح.. تم خلق بدعة حكومة المستقلين، وزراء يعيّنون على أنهم مستقلون ثم نجدهم في أحزاب..”.

وعن اللقاء مع رئيس الحكومة المكلف ورأي التيار فيه، قال حجي ”لن نحقق في تاريخ الرجل.. ننطلق من تعهداته ونسمعه ونراقب تسييره للحكومة ثم نبني موقفا منه”.

وأوضح ”لقاؤنا به كان بروتوكوليا، عبرنا له عن تمسّكنا بشروطنا للمشاركة في الحكومة ولم يجبنا.. وأعطانا تصوّره لتشكيل الحكومة، وهو أن تضم فريقا متضامنا، وأن يتم التقليص في الحقائب، وأن تعطى مكانة أكبر للشباب والمرأة…”.

وإنتقد النائب سرعة تعيين الجلسة الافتتاحية للبرلمان، قائلا ”كان جات النهضة عينها راو مشينا في إتفاق راشد الغنوشي رئيس للبرلمان وغازي الشواشي نائبه، وكنا ذهبنا في تصوّر كامل للحكم وبرنامج”. وشدد قائلا ”النهضة يقلّقها حزب نظيف معاها وما شادّة عليه شي، ويساعدها قلب تونس”.
وعن تصريحات إئتلاف الكرامة، أجاب ”لا أفهم لماذا يتحدث إئتلاف الكرامة بإسم النهضة ويمارس السياسة بالمناولة”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة