.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

قفصة: قريبا انطلاق أشغال إعادة تهيئة وإصلاح خطّ السّكة الحديديّة


أفاد مدير منطقة الجنوب الغربي للشركة الوطنية السكك الحديدية عاطف كيلاني عشية اليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019 لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن المقاولات التي فازت بصفقة مشروع إعادة تهيئة وإصلاح خطّ السكّة الحديدية رقم 15 في جزئه الرابط بين الرديف وامّ العرائس وكاف الدّور بالمتلوي، سوف تتلقّى قبل موفّى شهر نوفمبر الجاري الإذن الخاص ببداية أشغال هذا المشروع.

وأضاف كيلاني أنّ مدّة إنجاز هذه الاشغال حسب صفقة المشروع تدوم 8 أشهر قائلا انّه “في حال انطلقت الاشغال في الاجال المحدّدة ولم تتعطّل فإنّ هذا الخط الحديدي سيكون من جديد جاهزا للنشاط في شهر جويلية من العام القادم 2020”.

وتسبّب فيضانات عرفتها مناطق من جهة قفصة في بداية شهر أكتوبر من العام 2017 في إلحاق أضرار كبيرة بالخطّ الحديدي الذي يربط بين الرديف وام العرائس وكاف الدّور بالمتلوي حيث جرفت مياه الامطار حينها 3 كلم من هذا الخطّ كما أتلفت 8 جسور ومنشآت فنّية على مستوى هذا الخط الحديدي زيادة على تضرّر بنيته التحتية.

ويعود تأخّر أشغال إعادة تهيئة وإصلاح هذا الخطّ بالاساس إلى عوامل خارجة عن نطاق الشركة الوطنية للسكك الحديدية، حسب ما صرح به كيلاني مشيرا إلى أنّ الشركة أعلنت وفي ثلاث مناسبات في سنتي 2018 و2019 عن طلبات عروض خاصة بالمشروع إلاّ أنّ عدم مشاركة مقاولات في طلبي العروض الاوّلين قد أخّرت تنفيذ المشروع وهو ما تطلّب طلب عروض ثالث في شهر ماي الماضي.

ويكتسي هذا الخطّ أهمّية بالغة من حيث نقل المسافرين انطلاقا من الرديف وأم العرائس نحو المتلوي وصفاقس وتونس العاصمة وأيضا من حيث إستعمال الخطّ الحديدي رقم 15 في نقل الفسفاط التجاري من أقاليم الانتاج الواقعة بكاف الدّور والرديف وأم العرائس نحو حرفاء شركة فسفاط بقابس والصخيرة وصفاقس.

ويقتصر حاليا نشاط الشركة الوطنية للسكك الحديدية في مجال نقل الفسفاط والاسمدة الكيمائية على معتمديتي المتلوي والمظيلة.

وحسب معطيات من شركة فسفاط قفصة فإن كمّيات تتراوح ما بين 5 و7 آلاف طنّ من الفسفاط التجاري كانت هذه المؤسسة تنقلها يوميا انطلاقا من الرديف وام العرائس وكاف الدّور نحو حرفائها عن طريق خطّ السكّة الحديدية رقم 15.

وتنقل شركة فسفاط قفصة حاليا وبعد انقطاع نشاط هذا الخطّ الحديدي الفسفاط الذي تنتجه مغسلة كاف الدّور عن طريق الشاحنات فيما إنقطع نقل الفسفاط التجاري إنطلاقا من الرديف وأمّ العرائس منذ توقّف نشاط الخطّ الحديدي رقم 15.

ونفّذ ناشطون في المجتمع المدني وخاصة من قفصة والرديف في عدّة مناسبات وقفات إحتجاجية للمطالبة بالتسريع في إصلاح وإعادة تشغيل هذا الخطّ الحديدي كما يرفض سكّان محلّيون بالرديف نقل الفسفاط عن طريق الشاحنات.

وإنجرّ عن انقطاع الخطّ الحديدي رقم 15 كذلك توقّف نشاط القطار السياحي “الجرذون الاحمر”منذ شهر اكتوبر 2017 وهو قطار يقلّ السياح المحلّيين والاجانب نحو جبال الثالجة انطلاقا من مدينة المتلوي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة