.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

حالة من الاحباط تنتاب الصافي سعيد بعد مغادرته مبنى البرلمان المليء بالرياء و التملق و النكران


في تدوينة نشرها مساء اليوم الاربعاء 13 نوفمبر 2019 على صفحته الرسمية بالفايسبوك، عبر النائب الصافي سعيد عن اسفه مما لاحظه تحت قبة البرلمان التي تعج بأهل النفاق و التملق و الانكار. و اين وجد كل شىء الا الوطن و نفسه.

و هذا ما جاء بالكامل في نص تدوينته :

“لم أشعر بالغربة مثلما شعرت بها اليوم في مجلس نوّاب الشعب التونسي..
ذهبت للإفتتاح ممتلئا بالأمل…ثمّ غادرت ممتلئا بالإحباط والألم.
حضرت الفصل الأول من المسرحية ثم غادرت متثاقلا ومثُقلا بالخيبة..
عرفت نهاية المهزلة قبل عرض كلّ فصولها التي ستمتد إلى زمن طويل..

فكّرت وأنا عائد ما إذا كنت قادرا على التآلف مع النفاق والفرح المُبتذل أو عليّ أن أنسحب كي أصنع معنى لحياتي خارج هذا المربّع المليئ بالرياء والتملّق والنكران.
تفحّصت أركان المبنى فوجدته خاليا من قيمة الحياة.. خاليا حتى من أقل ضرورات النظافة والحياة..
كل شيء قديم وآيل للسقوط من الكراسي إلى أبواب بيوت الراحة إلى الجمهورية!
أنا الصافي سعيد قد أكون أخطأت الطريق.. حينما فكرت في البرلمان والدولة
.

وجدت كل شيء في البرلمان إلا الوطن ونفسي.”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة