.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

رابطة الناخبات التونسيات تندد بضعف نسبة الناخبات وتدعوهن لممارسة حقهّن بكثافة اليوم الأحد 13 أكتوبر 2019


أصدرت رابطة الناخبات التونسيات بيانا تحث التونسيات على الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع اليوم الأحد 13 أكتوبر 2019 لانتخاب رئيس الجمهورية للخمس سنوات القادمة علما وان مسبة التونسيات في الانتخاب ظلت الى اليوم ضعيفة نسبيا. و في ما يلي نص البيان…

إنّ رابطة الناخبات التونسيات، وعلى اثر نشر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للنتائج الأولية للانتخابات التشريعية 2019 تنددّ بضعف نسبة الناخبات اللاتي مارسن حقهّن الانتخابي والتي لم تتجاوز نسبتهنّ 36% في حين أنّهن يمثلّن نصف الجسم الانتخابي (49%) وتلفت الانتباه إلى نسبة الشابات اللواتي أدلين بأصواتهنّ و التي تتراوح أعمارهنّ بين 18 و 25 سنة حيث قدّرت النسبة ب 4% فقط من 6.9 % نسبة المسجّلات من نفس الفئة العمرية.

أماّ بالنسبة للنساء اللواتي تتراوح أعمارهنّ بين 26 و 45 سنة فانّ نسبة الناخبات منهن هي 13 % من جملة 21.7% من المسجّلات و 18%هي نسبة الناخبات اللواتي تفوق أعمارهّن 45 سنة من مجموع 19.6% من المسجلات من نفس الفئة العمرية وهي نسب هزيلة لا تعبّر عن إرادة فعليّة لممارسة حقوقهنّ و المشاركة في إرساء دولة قانون تدافع عن تكافؤ الفرص بين الجنسين.

و تطلب الرابطة من الناخبات بمختلف شرائحهنّ العمرية ممارسة حقهّن في الانتخاب و التوّجه إلى صناديق الاقتراع خلال الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية سعيا لتسجيل نسب إقبال مرتفعة للنساء تعكس انخراطهنّ في الحياة السياسية .

تمثلية ضعيفة للنساء لم تتجاوز 23% وعلى مجلس الشعب والرئيس القادمين مبدأ تكافؤ الفرص بين النساء و الرجال.

كما تعبرّ الرابطة عن هلعها و فزعها من نتائج الانتخابات التشريعيّة 2019 التي أفرزت تمثيليّة ضعيفة للنساء بلغت 23.9% فقط بما يعادل 52 مقعد من مجموع 217 مقعد داخل مجلس نواب الشعب و هو ما يمثّل تراجعا ملحوظا مقارنة بتمثيلية النائبات سنة 2014 بنسبة 30% و يعود هذا التراجع إلى النسبة الضعيفة المسجلّة بخصوص رئاسة النساء للقائمات المترشحة التي لم تتجاوز 14% سنة 2019 و لم تعتمد التناصف الأفقي و اكتفت فقط بالتناصف العمودي.

و تؤكد الرابطة أنّ عدم اعتماد مبدأ التناصف الأفقي في الانتخابات التشريعية يعدّ إقصاء لرئاسة المترشحات للقائمات من أجل ضمان أكبر فرص ممكنة لتمثيلية النساء في مجلس نوابّ الشعب وهو ما يستبطن عنفا سياسيا قائما على التمييز السلبي بين الجنسين في الشأن العام غايته عرقلة تواجد النساء بعدد قادر على التأثير في مسار المنظومة التشريعية في السنوات الخمس القادمة من أجل تحقيق مبادئ جمهورية ثانية تكرّس المبادئ الكونية لحقوق الإنسان و تسعى إلى تحقيق المساواة التامّة بين الجنسين.

تدعو الرابطة رئيس الجمهورية القادم و نائبا و نوّاب مجلس نواب الشعب القادم إلى السهر على تكريس و احترام مبادئ الدستور و الأخذ بعين الاعتبار مبدأ تكافؤ الفرص بين النساء و الرجال في جميع المجالات بدءا بتشكيل حكومة جديدة متساوية بين الجنسين و تمكين النائبات من ترأس لجان سيادية ضمن مجلس نواب الشعب القادم.

بلاغ.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة