.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

المكتب الإعلاميّ لـ سلمى اللُّومي يُطالب بالإفراج عن نبيل القروي و يُصدر بيانا في الغرض



أصدر اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019،المكتب الإعلامي للسيدة سلمى اللومي بيانا أكدّ على سلامة المسار الديمقراطي في تونس و احترام إرادة الشعب في تقرير مصيره،مطالبا بالإفراج عن نبيل القروي المترشّح للدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها صحبة قيس سعيّد.

و في ما يلي نص البيان:

انتهى الدور الأول من الانتخابات الرئاسية في ظروف طيبة تؤكد سلامة المسار الديمقراطي الذي انخرطت فيه تونس، وقد أسفرت النتائج الأولية على فوز مترشحين بالمراتب الأولى في انتظار الدور الثاني بعد استكمال إجراءات الطعون والإعلان النهائي عن نتائج الدور الأول من الانتخابات. ويهمني باسمي الخاص وباسم حزب الأمل تهنئة المترشحين اللذين اختارهما الناخب التونسي، لكن لابد من التأكيد على أن وجود أحد المترشحين في السجن وحرمانه من القيام بحملته الانتخابية للمرة الثانية يفقد العملية الانتخابية من كل معنى، وسيعرض البلاد إلى أزمة سياسية عميقة، فوجود أحد المترشحين في السجن، وهو السيد نبيل القروي، يضر بالعملية الانتخابية و بمبدأ تكافئ الفرص، كما قد يكون سببا في الطعن في نتيجة الانتخابات وهو ما سيقود البلاد لا قدر الله إلى أزمة الشرعية التي دمّرت العديد من الدول في العالم وهذا ما لا نتمناه لتونس. لهذه الأسباب أطالب كرئيسة حزب الأمل بالإفراج عن السيد نبيل القروي وتمكينه من حقه في القيام بحملته الانتخابية وفق نفس الظروف مع منافسه مع كل الاحترام للقضاء التونسي الذي لا نشك في نزاهته لكن لابد من إيجاد مخرج لهذه الأزمة التي ستضع كامل المسار الانتخابي محل شك و تساؤل.
عاشت الجمهورية.




المكتب الإعلاميّ لـ سلمى اللُّومي يُطالب بالإفراج عن نبيل القروي و يُصدر بيانا في الغرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة