.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

كـأس العالم لكرة السلة : خسارة المنتخب التونسي وحظوظ الترشح للاولمبياد تبقى قائمة


باحت الجولة الثالثة والاخيرة من منافسات الدور الاول لمسابقة كاس العالم لكرة السلة المقامة حاليا بالصين باخر اسرار المجموعة الثالثة بعدما التحق المنتخب البورتوريكي بنظيره الاسباني الى الدور الثاني بينما سيخوض المنتخبان التونسي والايراني مقابلات الدورة الترتيبية من اجل المراكز من 17 الى 32 بالعاصمة بيكين.

وحسم المنتخب البورتوريكي بطاقة التاهل الثانية للمجموعة الثالثة بفوزه في اللحظات الاخيرة على نظيره التونسي 67-64 يوم الاربعاء بمدينة غوانزهو لينهي الدور الاول في المركز الثاني خلف المنتخب الاسباني المتصدر بالعلامة الكاملة بثلاثة انتصارات.

ومر المنتخب التونسي في لقائه بنظيره البورتوريكي بجانب الانتصار مفوتا على نفسه فرصة تحقيق انجاز تاريخي مضاعف يتمثل في التاهل للمرة الاولى الى الدور الثاني وكذلك الترشح المباشر الى الالعاب الاولمبية 2020 باليابان.

بقيادة منسق الالعاب الموهوب والحركي عمر عبادة، دخل الخماسي التونسي بشكل جيد في اجواء المباراة وتمكن من كسب اسبقية بفارق 6 نقاط قبل ان يتراجع نسبيا الاداء وينهي الفترة الاولى متاخرا بنقطة واحدة 18-19. وفي الفترة الثانية، واجه المنتخب التونسي بعض المشاكل خصوصا في الدقائق الاخيرة ما ساعد المنتخب البورتوريكي من انهاء الشوط الاول متقدما ب6 نقاط 38-32.

وتوفق زملاء صالح الماجري خلال الفترة الثالثة في تدارك تاخرهم ليدركوا التعادل في مناسبة اولى 43-43 ثم 45-45 قبل ان يفتكوا الاسبقية بفضل ثلاثيتين متتاليتين بامضاء عمر عبادة ومحمد حديدان لتنتهي الفترة الثالثة بتقدم تونسي 55-52. ولئن مكنت ثلاثية مايكل رول والالتقاطات تحت السلة لصالح الماجري المنتخب التونسي من المحافظة على اسبقيته في بداية الفترة الرابعة الا انها لم تكن كافية لايقاف زملاء دافيد هويرتيس الذين نجحوا في ارباك العناصر التونسية واجبارها على ارتكاب اخطاء فادحة تسببت في حصول خسارة مريرة 64-67.

وفي تصريح لمبعوثة وكالة تونس افريقيا للانباء، اعرب علي البنزرتي رئيس الجامعة التونسية لكرة السلة عن اسفه لهذه النتيجة قائلا “انها هزيمة موجعة حصلت خلال الدقائق الاخيرة من المقابلة بعد خسارة كرتين دفعنا ثمنهما باهظا. تلك هي كرة السلة، اهدارك الفرص يساعد المنافس حتما على الفوز”. وتابع “اعتقد ان الانتصار كان في المتناول لكن منتخب بورتوريكو لم يكن منافسا سهلا، لقد دافع على حظوظه بقوة امام اسبانيا وهو يملك في صفوفه عناصر طيبة” مضيفا في نفس الوقت “اللاعبون لم يدخروا اي جهد لكنهم فقدوا التركيز في نهاية المباراة. لقد بدا عليهم التاثر بشكل واضح بعد هذه العثرة لكن تلك هي احكام الكرة لا بد من فائز ومنهزم”.

واكد رئيس الجامعة التونسية لكرة السلة على ضرورة العمل من اجل اصلاح الاخطاء استعدادا للمباراتين القادمتين امام الفليبين وانغولا. ولاحظ في هذا الصدد انه “يتعين علينا تحقيق انتصارين عريضين لتعزيز حظوظنا في التاهل الى الالعاب الاولمبية 2020 علما واننا سنكون في منافسة مباشرة على بطاقة الترشح مع المنتخب النيجيري الذي تبقى فرصته اكبر لكسب ورقة العبور للاولمبياد”.

وسيتحول المنتخب التونسي صباح الخميس الى العاصمة بيكين لخوض منافسات الدور الترتيبي امام منتخبي الفليبين وانغولا يومي الجمعة والاحد على التوالي.

ه.غ.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة