.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

قيل ان هالة زوجة مهدي جمعة هي قريبة محمد بن سالم القيادي بحركة النهضة، البديل التونسي يوضح


في حملة مغالطات للراي العام، تداول منذ الأمس10 اوت2019، رواد صفحات  مواقع التواصل الاجتماعي بالفيسبوك  معلومات تتعلق بوجود علاقات قرابة و مصاهرة بين مهدي جمعة و قيادات من حركة النهضة الاسلامية. وفي رد حزب البديل التونسي الممضى من طرف محمد علي التومي مدير حملة الانتخابات الرئاسية للحزب، نفي قطعي لوجود اية علاقة لا من بعيد و لا من قريب بقيادات من الحركة الإسلامية.

واعتبر التومي أن صفحات مأجورة تقوم بنشر الأكاذيب والمغالطات لضرب البديل التونسي، حاليا في تصاعد شعبي.

وهذا نص البيان: “في اطار تواصل حملات المغالطة التي تستهدف حزب البديل ورئيسه السيد مهدي جمعة خاصة مع تصاعد شعبية الحزب في الآونة الأخيرة. قامت صفحة مأجورة بنشر معلومات كاذبة تدعي فيها وجود علاقات مصاهرة بين السيد مهدي جمعة وقيادات في حركة النهضة وذلك بطريقة خبيثة للتشكيك في التوجه الجمهوري والتقدمي لحزب البديل.

وفي هذا الإطار اكذب بشكل قطعي ما تم نشره. واؤكد انه لا توجد اي علاقة قرابة او مصاهرة بين السيد مهدي جمعة واي قيادي في حركة النهضة. كما نؤكد ان حزب البديل اختار منذ التأسيس نهجه والسياسي بكل وضوح وهو نهج زعماء التحرير وبناء الدولة من الزعيم فرحات حشات مرورا بالزعيم الحبيب بورقيبة وصولا إلى رجل الإصلاح الاقتصادي المرحوم الهادي نويرة. ونؤكد أيضا محاولات المغالطة لن تثنينا على مواصلة العمل من اجل طرح بديل سياسي يرتقي بتونس ويرتكز على البرامج الحقيقة والحلول وتجميع الكفاءات ومحاربة الرداءة والدفع بتونس نحو الأمام.

في اطار تواصل حملات المغالطة التي تستهدف حزب البديل ورئيسه السيد مهدي جمعة خاصة مع تصاعد شعبية الحزب في الآونة الأخيرة. قامت صفحة مأجورة بنشر معلومات كاذبة تدعي فيها وجود علاقات مصاهرة بين السيد مهدي جمعة وقيادات في حركة النهضة وذلك بطريقة خبيثة للتشكيك في التوجه الجمهوري والتقدمي لحزب البديل.

محمد علي التومي مدير حملة الانتخابات الرئاسية لحزب البديل التونسي”.




قيل ان هالة زوجة مهدي جمعة هي قريبة محمد بن سالم القيادي بحركة النهضة، البديل التونسي يوضح

  1. فوزي

    غريب هذه العنصرية، وماذا ان كانت هناك علاقة مصاهرة او حتى قرابة دموية، اليس ابناء النهضة تونسيبن
    كان يفترض ان يحاسب مروجو هذا الكلام وحتى المتبرؤون، بتهم العنصرية والكراهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة