.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

بعد انسحابه من تحيا تونس، رجل الأعمال حافظ الزواري يترأس قائمة البديل في سوسة



في تصريح له اليوم الاحد 28 جويلية لموزاييك FM، اكد رجل الأعمال حافظ الزواري والقيادي السابق في حزب تحيا تونس، ان حزب البديل لمهدي جمعة الذي استقطبه منذ اكثر من شهر، رشحه لرئاسة قائمة سوسة التي وقع ايداعها يوم الجمعة الفارط لدى الهيئة العليا للانتخابات.


وكان الزواري قد توجه يوم 19 جويلية الحالي برسالة نشرها على صفحته الرسمية بالفيسبوك الى الراي العام والامين العام لحزب تحيا تونس سليم العزابي و يوسف الشاهد كرئيس لهذا الحزب الذي يعيش منذ ايام صراعات حول الترشح للقائمات، يقول فيها ان نواب الكتلة اصبحوا (وهو منهم) لا يفكرون سوى في العهدة النيابية ل 2019- 2020.
وهذا ما جاء في تدوينة النائب الذي إختار الانضمام الى البديل الحزب الذي انصفه عكس تحيا تونس الذي رشح حسين جنيح عوضا عنه بقائمة سوسة:

“الى السيد يوسف الشاهد رئيس حزب تحيا تونس
الى السيد سليم العزابي أمين عام الحزب
الى الرأي العام السياسي التونسي

أيها السيدات و السادة،
أحنا اليوم في أواخر العهدة النيابية، و انا قاعد نشوف اليوم انو المجلس ولى مسرح للبروفات السياسية، وكل النواب ولاو يفكرو في العهدة النيابية 2019-2024، و أنا منهم.
قعدت مع روحي، و قيمت بصفة برقية، و التقييم الصحيح ما ينجم يكون الا من عند الناخبين.
مانيش باش نحكي على العمل التنموي الي قمت بيه سواء في مدينتي القلعة الكبرى، أو في بقية ربوع الولاية. أنا باش نقيم و نحكي على العمل السياسي، هو في الواقع حاجة وحدة : تتذكروشي في شهر ماي 2018 وقتلي نزلت تدوينة على صفحتي الرسمية و عارضت مشروع سيادة رئيس الجمهورية ربي يشفيه، الي يعبرو عليه بوثيقة قرطاج 2، الي تحب تغير الحكومة. كيما تعرفو أنا جاي من قطاع الاقتصاد و الاستثمار، و نحبو ديما على الاستقرار الحكومي و الرؤية الواضحة باش الناس تنجم تستثمر و تخلق مواطن الشغل. لذا كنت من معارضي التمشي هذا، والتفت حول الحكومة و رئيسها مجموعة من النواب، وكان هدفها الاستقرار الحكومي و كان لقى هذا الدور دعم و مساندة من كل الحكماء و اللذين ليس لهم مطامع سياسية.
أعتقد أن هذا الدور كان أساسي باش تحقق الهدف الي هو الاستقرار و بقاء الحكومة ثابتة و صامدة رغم الهزات و وصولها مرحلة الانتخابات بسلام.
و كان انبثق من الكتلة النابية المشروع السياسي الي شاف النور مطلع هذه السنة، حزب تحيا تونس، و بحول الله تونس تقعد ديما حية، و نكونو عملنا حاجة باهية، ولكم التقييم الصحيح.
بعد كل هذا أعتقد أن النواب الحاليين لكتلة الائتلاف الوطني لم يبق لهم دور وأطلب من القيادات الجديدة الشابة لحزب تحيا تونس تكريم النواب هاذم و احالتهم على المعاش.”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة