.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

عبير موسي من القيروان : “لن نتحالف قبل الانتخابات مع أي كان”


أكدت الأمينة العامة للحزب الدستوري الحر عبير موسي، أن حزبها لن يتحالف قبل الانتخابات مع أي كان وسيتقدم إلى الانتخابات بقائمات خاصة به وعلى ضوء نتيجة الانتخابات سيتم التحالف مع من سيصوت على حكومة دون محاصصة حزبية و”دون اخوانجية”، وفق تعبيرها، في تصريح لمراسلة (وات) بالقيروان خلال اجتماع شعبي نظمه الحزب أمس الأحد بالجهة.


وقالت ” إن الحزب سيشارك في كل الدوائر الانتخابية في الداخل والخارج وأن هدفه خلال الانتخابات القادمة “اكتساح البرلمان وتكوين حكومة حقيقية ” ستنكب على معالجة الملفات الاقتصادية والاجتماعية الحارقة عن طريق حكومة متكونة من الكفاءات الوطنية وليس عن طريق المحاباة”.
وفي ردها على من يعتبرها ” مجرد ظاهرة صوتية”، أكدت موسي أن وجودها رفقة هياكل الحزب وقواعده في كل ربوع تونس في اجتماعات شعبية أكبر رد على حملات التشويه مشيرة إلى أن لحزبها قاعدة جماهيرية وهو مهيكل ويستمد مرجعيته من دولة الاستقلال وسيحتفل السنة المقبلة ب100 سنة على تأسيسه. ولفتت إلى أن عدد المنخرطين فيه بلغ حد الآن 30 الف منخرط.


وبشأن أبرز ملامج برامج الحزب الانتخابية أكدت موسي أنه سيتم اتخاذ كل الاجراءات العاجلة لايقاف إنخرام كل التوازنات المالية معتبرة أنه لا يمكن الحديث عن الاصلاحات والتشغيل في ظل اختلال التوازنات المالية وتدهور وضعية الدينار التونسي.
وأضافت أنه قد تم إعداد جملة من الإجراءات من قبل الخبراء للتحكم في قيمة الدينار والحد من نسبة التضخم ستتبعها سياسة كاملة لتعبئة الموارد المالية خاصة من العملة الصعبة واسترجاع الانتاج بالقطاعات الحيوية والانطلاق في استقطاب الاستثمارات عبر الاصلاحات في المشاريع العمومية والصناديق الاجتماعية والاصلاحات الجبائية.

كما أكدت أن الأولوية المطلقة ستكون للعناية بثوابت دولة الاستقلال وهي المنظومة الصحية والتربوية العمومية مع الانفتاح على القطاع الخاص في الصحة والتعليم والثقافة وغيرها باعتبار التكامل بين دور الدولة والقطاع الخاص لمساعدتها على القيام بعدة مشاريع من شأنها الاسهام في امتصاص البطالة وخلق مواطن شغل.
وأوضحت عبير موسي أن حزبها لن يسقط أي ساعة من مرجعيته ويتحمل كل أخطاء الماضي ويعتز بكل المراحل التاريخية التي مر بها منذ تأسيسه مضيفة قولها أن” موضوع الدستوريين حسم اليوم نهائيا بالتحاق كل المناضلين الدستوريين بالحزب”.
وعن مصادر تمويل حزبها أوضحت موسي ” أنها لن تحتمي بالسفارات الأجنبية وأن من يتهم الحزب بالحصول على تمويلات من الخارج عليه إثبات ذلك بالدليل والتوجه إلى القضاء ” مشيرة إلى أن تمويلات الحزب تأتي فقط من مناضليه وهي” تمويلات ذاتية تأتي بكل صعوبة ولكن الحزب استطاع بفضلها من فرض وجوده على الساحة السياسية”، على حد قولها.

وبشأن الانتخابات، لفتت الأمينة العامة للحزب الدستوري الحر إلى وجود “عملية تزوير مسبق وتحيل على الناخبين عبر استغلال إمكانيات الدولة وعن طريق القوانين التي تجعل من مكاتب الاقتراع خالية يوم الاقتراع بالإضافة إلى ما يجري داخل هيئة الانتخابات وطريقة انتخابها بما يؤكد عدم وجود استقلالية وعدم اطمئنان للعملية الانتخابية” حسب تعبيرها مؤكدة أن حزبها سيخضو رغم ذلك غمار الانتخابات.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة