.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس في المركز 95 عالميًا ضمن مؤشر البلدان الأكثر هشاشة في 2019


صنفت تونس في المرتبة الــ95 عالميًا ضمن أكثر البلدان هشاشة وفق مؤشر خاص بسنة 2019. وتحصلت على 70.1 نقطة و كانت درجة تحذيرها متوسطة. و قد إحتلت المركز الرابع مغاربيًا بعد كل من ليبيا (28 عالميًا)،موريتانيا (31 عالميًا) و المغرب (78 عالميًا).

 إعداد عمّـار قردود

وعربيًا، جاءت تونس في المركز 14، فيما جاءت اليمن الأولى و بين جميع دول العالم من حيث هشاشة الدولة وخطورة الأوضاع فيها، ولأسباب أبرزها الحرب وتداعياتها. ثم احتلت الصومال وسوريا والسودان والعراق و ليبيا وموريتانيا ومصر وجيبوتي ولبنان والأردن والمغرب والسعودية أعلى قائمة الدول التي استوجب سوء الأوضاع فيها “التحذير بدرجة عالية جدًا”، وفق ذات المؤشر.

 اليمن هي الدولة الأكثر هشاشة في العالم

إحتلت اليمن المرتبة الأولى في مؤشر الدول الهشة التابع لصندوق السلام لأول مرة نتيجة للحرب الأهلية والكارثة الإنسانية. يأتي ترتيب اليمن الأول نتيجةً لتدهوره السريع على مدار العقد الماضي، مع حرب أهلية وحشية تفاقمت بسبب عدم الإستقرار الإقليمي ولعب القوى الذي يعاني منه سكانه بشكل لا يوصف. وفي الوقت نفسه ، أعلنت فنلندا موقف الدولة الأقل هشاشة للسنة السابعة على التوالي.

وتم ربط دولتين الأكثر تدهوراً خلال الأشهر الـ 12 الماضية. لقد عانت فنزويلا من إضطرابات كبيرة، وفي أعقاب إنتخابات متنازع عليها ومعيبة في عام 2018، تجد نفسها الآن مع زعيمين. ولم يساهم هذا الموقف فقط في تصاعد العنف وعدم الإستقرار في الأشهر الأولى من عام 2019، مما دفع على نطاق واسع هروب الفنزويليين ونزوحهم نحو دول الجوار، وكارثة الصحة العامة، والإنهيار الإقتصادي، والإجرام الكبير.

تزداد التحديات الداخلية للبرازيل، التي تربط بين فنزويلا كدولة الأكثر تدهوراً في عام 2019، مع سياسات مضطربة ورئيس جديد، يائير بولسونارو، الذي وصل إلى السلطة من خلال حملة أشعلها الخطاب اليميني المتطرف. إن الأداء الضعيف في البلاد متجذر بعمق في حالة من الضيق الإقتصادي العام والفساد المتفشي وتدهور الخدمات العامة التي شهدت تدهور مؤشر FSI في البرازيل لمدة ست سنوات متتالية.

وفي عام 2019 إحتلت دولة أفريقية، لأول مرة، فئة “مستقر للغاية”، مع صعود جزر موريشيوس للإنضمام إلى أمثال المملكة المتحدة والولايات المتحدة. وليس موريشيوس وحدها في المنطقة على الإطلاق – فبوتسوانا وسيشيل تحتلان الآن فئة “الاستقرار”، مما يدل على إرتفاع مستوى الإستقرار في أجزاء كثيرة من أفريقيا. وبالمثل، أصبحت سنغافورة أول دولة آسيوية تنتقل إلى الفئة المستدامة.

ويقيس المؤشر، الذي كان يطلق عليه في السابق “مؤشر الدول الفاشلة”، ضغوطًا وتحديات مختلفة تواجه 178 دولة حول العالم، من خلال تحليل 12 عاملاً أساسيًا وأخرى فرعية في المجالات السياسة والاجتماعية والإقتصادية.

ويضع المؤشر، الذي تعده سنويًا مجلة “فورين بوليسي” بدعم من صندوق السلام الأميركي، الدول ضمن 11 تصنيفًا بناء على ضعفها وعدم استقرارها.

تردي الأوضاع في غالبية الدول العربية

وتظهر النتائج تردي الأوضاع في غالبية الدول العربية، خصوصا تلك التي تعاني من حروب داخلية وخارجية خلال السنوات الأخيرة، ما جعلها مركزا لعدم الإستقرار ضمن فئات الدول ذات الإنذار العالي جدًا.

و الدول الهشة، حسب التقرير، هي تلك التي لديها قدرة في حدود متدنية لإتمام وظائف إدارة الحكم، وتعاني من أزمات داخلية وخارجية على الصعد السياسية والإقتصادية والإجتماعية، ناهيك عن تفشي الفساد السياسي والمالي في نظمها. ورغم اختلاف ظروف الدول الهشة داخليا، تشترك بسمة واحدة هي تفشي متلازمة الفقر والبطالة والفساد وانعدام الأمن.

وقال مدير صندوق السلام، جيه ميسنر، إن “العالم أصبح أقل هشاشة مما كان عليه، ولكن لا يزال الفقر وعدم المساواة ينتشران على نطاق واسع فضلا عن الصراعات وعوامل التثبيط لليبرالية”.

حول مؤشر الدول الهشة

منذ عام 2005، قام مؤشر الدول الهشة، الذي وضعه صندوق السلام، بقياس الضغوط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تواجه 178 دولة حول العالم. يتألف المؤشر من 12 مؤشرا أساسيا ومئات من المؤشرات الفرعية، ويستخدم منهجية فريدة من نوعها مثلثة تدمج تحليل المحتوى لملايين الوثائق التي تم سحبها من أكثر من 10000 مصدر في جميع أنحاء العالم، مع مجموعات البيانات الكمية والمراجعة النوعية.

يعتمد المؤشر ومؤشراته على إطار العلوم الإجتماعية الذي استخدمه الممارسون في مجال الإنذار المبكر بالصراع لأكثر من عقدين.

باستخدام نفس المنهجية، يعمل “صندوق السلام” مع الحكومات، والمنظمات متعددة الأطراف والإقليمية، والمؤسسات المالية لتحسين الإنذار المبكر بالنزاعات ، وإجراء تحليل المخاطر وتحديد نقاط الدخول لبناء القدرة على الصمود.

رابط التقرير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة