.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

منوبة: خلافات في المجلس البلدي بالبطّان و”إدارة شؤون البلدية في مركز الأمن”


المجلس البلدي بالبطان


هدّدت النقابة الاساسية لاعوان بلدية البطّان بشلّ سير العمل داخل البلدية بعد تعكّر صفو مناخ العمل واتّسامه في الأشهر الاخيرة بالتشنّج والخلافات المتكرّرة بين رئيسة البلدية وأعضاء المجلس البلدي، حيث طالبت الكاتبة العامة للنقابة الاساسية لمياء عزيز خلال جلسة مع أعضاء المجلس البلدي وعدد من إطارات البلدية انعقدت بمقر الولاية باشراف المعتمد الاول جمال الجويني ومعتمد الشؤون الاقتصادية ظهر أمس الخميس بإيجاد حلّ جذري لما يحدث بالبلدية التي ” باتت شؤونها تدار في مركز الامن ” بسبب تعدّد الشكايات والاشكاليات التي أثّرت على سير المرفق العام وشلّت بعض الخدمات، وفق قولها.

وأوضحت في تصريح لمراسلة (وات) أنّه رغم أهمية المطالب المهنية الملحّة للعمال والمتعلّقة بصحتهم سلامتهم الجسدية فانهم تحلوا بالرصانة والحياد وواصلوا تقديم الخدمات الحيويّة من خدمات إدارية ورفع فضلات ، مؤكّدة أنه لاحديث منذ أشهر سوى على المشاكل صلب المجلس البلدي والخلافات بين أعضائه.

وعبّر خمسة أعضاء من المجلس البلدي الحاضرين والممثّلين لاحزاب مختلفة عن استحالة العمل مع رئيسة البلدية الحاضرة في الجلسة بدورها في ظروف طبيعية، لما يشوب عملها من تفرّد بالقرار وسوء تصرف أضرّ بالمصلحة العامة وجعلهم حسب تعبيرهم في موقف مساءلة أمام المجتمع المدني والاهالي نتيجة القرارات العشوائية وغير المدروسة .
ولم يستبعد الاعضاء الحاضرون الالتجاء إلى تقديم استقالة جماعية مع الاتجاه إلى سحب الثقة من رئيسة البلدية بعد اكتمال النصاب القانوني المطلوب أي بأغلبية ثلاثة أرباع الأعضاء، مؤكدين أن حلحلة الوضع باتت من المحال خاصة بعد الشكايات الامنية والتشهير عبر صفحات التواصل الاجتماعي وشلل المرفق العام وتعكّر مناخ العمل وعدم الرغبة في العمل الجماعي والتشاركي مع منع الاعضاء من الاطلاع على الوثائق الادارية وتوقّف نشاط لجنة رخص الماء والكهرباء واستقالة رئيسها،بحسب ما ذكروه في الجلسة .

وكان نائب رئيسة البلدية الاول واصف المديوني قد تقدم بشكاية في شخص رئيسة البلدية اتهمها فيها بالتدليس ومسك واستعمال مدلّس في 28 نوفمبر 2018 متّهما إيّاها في دعواه قيامها بتغيير مضمون محضر جلسة استثنائية للمجلس البلدي بتاريخ 22 سبتمبر 2018 وإضافة ما لم يقع الاتفاق عليه مع تعمّد عدم الإدلاء بالمحضر الأصلي الامر الذي دفعه الى التقدم بمطلب نفاذ للمعلومة للحصول عليه، حسب قوله.
وأكّد في تصريح لمراسلة (وات) أنّه سيتقدّم بشكايتين في الايام القادمة من أجل تزوير محضر جلسة ثان مع وجود شبهة محاباة في خلاص معاليم الترخيص في الربط بالماء والكهرباء والاذن لمواطن بدفع 10 دينارات فقط عوض المعلوم المقدّر ب150 دينارا والمقرّر بالاجماع في محضر الدورة العادية الاولى للمجلس في02 مارس 2019 ، وفق قوله.
وأضاف أن تقديم الشكايتين سيتم بتفويض من بقية الاعضاء وذلك بمقتضى الفصل 250 من مجلة الجماعات المحلية القاضي بتعيين المجلس البلدي عضو آخر من بين أعضائه لمتابعة ملفّ كل ما يمكن أن يثير شبهة أو شكوكا حول ما يمكن أن يمثّل مصالح متضاربة عند تسيير البلدية أو ممارسة الاختصاصات وتمثيل البلدية لدى المحاكم.
وعبّرت النائبة الثانية لرئيسة البلدية هدى المليكي عن استغرابها للتقدم في شخصها وعضو ثانية بشكاية أمنية من أجل خلع باب مكتب رئيسة البلدية مع منعها وبقية الاعضاء من الاجتماع بمكتبها وبجلّ المكاتب الأمر الذي دفعهم الى الاجتماع احيانا بساحة البلدية التي تعاني بنية تحتية مهترئة ومكاتب في حالة غير وظيفية، بحسب قولها.
من جهتها نفت رئيسة البلدية مبروكة الصالحي خلال الجلسة بالولاية جملة التهم المنسوبة اليها واكتفت في تصريح لمراسلة (وات) بدعوة بقية أعضاء المجلس البلدي إلى تجاوز الصراع والعمل من أجل الصالح العام وتغليب منطق العقل والابتعاد عن المهاترات السياسية لان هذا التطاحن حسب تعبيرها لا يخدم مصلحة منطقة البطّان متحفظة على الخوض في الشكايات والتهم .
يذكر أنه تمّت الدعوة الى عقد جلسة استثنائية الاحد المقبل بمقر البلدية للنظر في التطور الحاصل صلب المجلس البلدي واتخاذ القرارات المناسبة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة