.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

نزار الشعري : نحن ندعو إلى مصالحة الأجيال لا إلى صراعها



أكد نزار الشعري رئيس حركة قرطاج الجديدة في تصريح له صباح اليوم أن الضجة التي تلت دعوته إلى تقديم قوائم شبابية بين 23 و 45 سنة في الإنتخابات التشريعية القادمة ليس لها أي مبرر. فلا هي دعوة لإقصاء الأجيال السابقة ولا نفير لإشعال الحرب بين الآباء والأبناء. بل بالعكس هي دعوة لإرساء توازن تمثيلي حقيقي في المجلس النيابي يسمح بنقل الحوار المجتمعي بأمانة تحت قبة البرلمان.

وأضاف أن إقصاء الأحزاب والسياسيين عامة للشباب هو المتسبب في إحساس الأجيال الجديدة بالضيم والإحباط وفقدان الامل في بلادهم مما جعل نسبة العزوف عن الإنتخابات في صفوفهم كبيرة ومشاركتهم في الشأن العام تكاد تكون منعدمة. وهذا ما جعل الهجرة النظامية منها والسرية الحلم الأكبر لجيل اليوم خالقا نزيفا قاتلا لاقتصادنا في الأدمغة و الكفاءت.

والحل الوحيد لتغيير حال البلاد والعباد اليوم هو تمكين اكبر عدد من الشباب من الوصول إلى مجلس الشعب حتى نخلق عرضا سياسيا جديدا قادرا على تحفيز العشرينين والثلاثينين على المشاركة الكبيرة في التشريعية القادمة و حتى نبني انتقالا حقيقيا للمعرفة والسلطة بين الأجيال اعدادا للمستقبل.

وأضاف نزار الشعري أن عددا كبيرا من كبار السن والخبرة يساندون هذا التمشي وسيمثلون مجلس المستشارين والحكماء للحركة حتى يعاضدوا ويدربوا الجيل الجديد معللين حماسهم بأن جيل البناة بعد الاستقلال اختاره الزعيم بورقيبة من الشباب مع نقص الخبرة إلا أنه نجح في إرساء دعائم الدولة.

وختم رئيس قرطاج الجديدة قوله بأن المرحلة اليوم تقتضي الكثير من المحبة والحكمة حتى نصنع مستقبلا يستعيد مجد امبراطورية قرطاج العظيمة. فلا بد للجيل السابق من تمرير المشعل ولا بد للجيل اللاحق من العرفان بالجميل. زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة