.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الإطاحة بأمير ”داعش” : ساعة من تبادل إطلاق النار في عملية السلوم


أكدت مصادر لموزاييك أن تبادل إطلاق النار دام لمدة تناهز الساعة في معتمدية حاسي الفريد من ولاية القصرين من أجل القضاء على من يسمونه “أمير الجماعة” الإرهابي حسام الثليثي الذي نجا من كمين استهدفه سابقا منذ ما يزيد عن العام بجبل السلوم بعد أن أصبح أحد قادة “داعش” الإرهابي إثر إنشقاقه عن كتيبة عقبة نافع الإرهابية والتابعة لتنظيم القاعدة هو ومحمد ناصر المباركي ،الذي لقي حتفه في العملية ذاتها بعد التحاقهما بجبال القصرين سنة 2013.

العملية سبقتها  أسابيع طويلة من التنسيق بين المصلحة الجهوية للتوقي من الإرهاب للحرس الوطني بالقصرين والقوات المركزية للحرس في مجال مكافحة الإرهاب والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب  للرد على رقصات الديك المذبوح لكتيبة “جند الخلافة” بمناسبة عيد الإستقلال وفق نفس المصدر .

الإرهابي الثالث الذي لقي حتفه هو منذر غرسلي الذي إلتحق بتنظيم “داعش” الإرهابي بجبل السلوم منذ حوالي السنتين بعد أن كان محل مراقبة إدارية بالقصرين وهو الذي كان يقود السيارة التي تم استخدامها في السطو على بنك خاص بمدينة القصرين شهر أوت الماضي في الهجوم الذي خطط له و ساهم في تنفيذه الإرهابي حسام الثليثي.

بعد تبنيها لهجمات أدّت إلى استشهاد مدنين إثنين وإلى الهجوم على بنكين خاصين في الأشهر القليلة الماضية نالت جماعات “داعش” الإرهابية  بمرتفعات القصرين و سيدي بوزيد، ضربة قد تضعف تنظيمهم الإرهابي لأنها استهدفت رأسين من المتمرسين على التأقلم مع تضاريس الجبال و مع حرب العصابات التي تنتهجها هذه المجموعات استراتيجيّا.

 



موضوعات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة