.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

جريدة ” البناء” اللبنانية عن مصدر إستخباري: حركة النهضة التونسية تتآمر على تدمير الجزائر!


حذّرت جريدة ” البناء” اللبنانية في مقال بقلم محمد صادق الحسيني نُشر بتاريخ 11 مارس الجاري بعنوان “غرف عمليات تدمير الجزائر وخطط الجيش لمواجهتها تحت الضوء!” من مخاطر تعرض الجزائر للتدمير وفقًا لمؤامرة جماعية، حركة النهضة التونسية طرف فيها.

من الجزائر : عمار قردود

بعد أن أشاد بسلمية الحراك الشعبي في الجزائر الذي تمّ “بأرقى درجات السلميه والإنضباط والحضارة والإلتزام بالحفاظ على الدولة الجزائراية وهيبتها، التي تستند الى تضحيات مليون ونصف المليون شهيد، وكذلك على دورها الوطني والعروبي المناهض للإمبريالية وأدواتها، وعلى رأس هذه الأدوات الحركة الصهيونية وصنيعتها إسرائيل”، كشف كاتب المقال بأن “القوى الإستعمارية و الصهيونية”، وعلى رأسها الولايات المتحدة و إسرائيل تريد عكس ذلك تمامًا، “أي تدمير الدولة الجزائرية، عقاباً لها على مواقفها الرافضة لتسليم ثروات البلاد والعباد الى المستعمر الأميركي أو الفرنسي أو الإثنين معاً، وكذلك رفضها أيّ تقارب أو حوار مع دولة الإحتلال الإسرائيلي التي اغتصبت فلسطين وشرّدت أهلها منذ سبعين عاماً”.

ضباط أجانب لإدارة “الثورة” في الجزائر

وأفاد المقال التحليلي الخطير عن “مصدر إستخباري متخصّص في تحليل التحركات الشعبية في العالم” لم يحدد هويته ولا موقعه ولا إسم بلاده  بما يلي حول الوضع في الجزائر:

“أولاً: تمّ تشكيل غرفة عمليات مركزيه لإدارة “الثورة” في الجزائر والتي اتخذت من مدينة الرباط المغربية مقراً لها. يشارك في هذه الغرفة أربعة ضباط استخبارات أميركيين وستة ضباط استخبارات مغاربة، بالإضافة الى اثني عشر شخصاً يطلق عليهم اسم “خبراء تخريب” وهم من الجنسية الصربية، وأعضاء في منظمة أوتبور Otpor الصربية، التي تموّلها جهات أميركية عدة، والتي تأسّست في تسعينيات القرن الماضي، في جامعة بلغراد، وكان هدفها إسقاط نظام الرئيس سلوبودان ميلوسيفيتش، الأمر الذي حصل في عام 2001. كما يشارك في إدارة هذه الغرفة ثمانية أفراد جزائريين، ذوو توجهات إسلامية، تمّ تدريبهم لمدة ستة أشهر على أيدي خبراء من منظمة أوتبور Otpor،وتحت إشراف ضباط مخابرات أميركيين في المغرب، في النصف الثاني من عام 2018″.

مخطط لتحويل مسار جديد للحراك الشعبي وأهدافه في الجزائر

ووفقًا لنفس المقال “تتمثل مهمة هذه الغرفة بتنسيق كافة عمليات التخطيط والتمويل والإمداد والتزويد، حالياً ومستقبلاً، لجهات معينة تشارك في الحراك الجزائري حالياً وعلى تواصل مع هذه الغرفه، وذلك بهدف إثارة الفوضى والدخول في مواجهات مع قوات الأمن الجزائرية، بحيث تخلق الظروف المؤاتية لتحويل الحراك السلمي الى اشتباكات مسلحة، أيّ تحويل مجرى الأحداث ورسم مسار جديد للحراك وأهدافه، تحقيقاً للهدف المُشار إليه أعلاه.

“ثانياً: تمّت إقامة غرفتي عمليات ميدانية متقدمة، لتنفيذ مخططات الغرفة المركزية، الأولى في مدينة وجدة، في شمال شرق المغرب وبالقرب من الحدود الجزائرية، ويديرها أحد عشر ضابط عمليات أميركي ومغربي وصربي بالإضافة الى ثلاثة أفراد جزائريين”.

جزائريون متواطؤون مع فرنسا لتدمير بلادهم

و أوضح المقال أيضا بأن “غرفة العمليات الميدانية الثانية فقد أقيمت في مدينة الرشيدية، التي تبعد حوالي ثمانين كيلو متراً فقط عن الحدود الجزائرية، ويديرها ثمانية ضباط من الجنسيات المذكورة أعلاه، الى جانب ضابطي استخبارات عسكرية فرنسية.

“ثالثاً: أما عمليات التدريب العسكري فتتمّ في ثلاثة معسكرات أساسية، أقيمت خصيصاً لهذا الغرض، اثنان منها في المغرب.

“يقع المعسكر الأول على بعد ثمانية وعشرين كيلو متراً الى الشرق من مدينة العيون المغربية على شاطئ الأطلسي ويضمّ حالياً ثلاثمائة واثنين وستين متدرّباً معظمهم جزائريون، وثمانية وعشرين مدرّباً وإدارياً. بينما يقع معسكر التدريب الثاني الى الشمال الشرقي من مدينة سمارة، في جنوب شرق المغرب وعلى مقربة من مثلث الحدود الجزائرية المغربية الموريتانية، ويبعد عن المدينة 54 كيلومتراً، ويضمّ هذا المعسكر حالياً 284 متدرّباً و18 مدرّباً وإدارياً. في حين يقع المعسكر الثالث في الأراضي الموريتانية وهو مقام على بعد ار34 كيلو متراً جنوب غرب بلدة بئر موغرين، بالقرب من حدود موريتانيا الشمالية الغربية مع المغرب. ويوجد في هذا المعسكر 340 متدرّباً مع 46 مدرّباً وإدارياً.

“رابعاً: كما أكد المصدر على وجود تعاون وثيق، في مجالات الإمداد والتزويد اللوجيستيك كما يسمّيه البعض بشكل خاص، بين حركة النهضة في تونس. وفي هذا الإطار أقامت المجموعات الجزائرية، المرتبطة ببعض التنظيمات الإسلامية في الجزائر، نقطتي ارتكاز لها في تونس: الاولى بالقرب من مدينة الكاف، الواقعه شمال غرب تونس، بالقرب من الحدود مع الجزائر. الثانية: جنوب مدينة جندوبة الحدودية التونسية والواقعة شمال غرب تونس على بعد حوالي خمسين كيلومترا من الحدود الجزائرية. علماً انّ كلّ هذه الترتيبات لم تنطلق منذ بدء الحراك الجزائري وإنما اتخاذ كافة الخطوات المشار اليها أعلاه منذ حوالي عام. أيّ انّ الحلف الأميركي الصهيوني كان يخطط ويستعدّ لاستغلال اية تحركات شعبية في الجزائر، بغضّ النظر عن طبيعتها وطبيعة القوى التي تقف خلفها وتحرّكها، وذلك للإنقضاض عليها وتحويل مسارها الى مسار صدامي يؤدّي الى نشر الفوضى والدمار في الجزائر. وهو ما تؤكده مشاركة ستيف بانون Steve Bannon، مستشار ترامب خلال الحملة الانتخابية ثم مستشاره الإستراتيجي، عندما أصبح رئيساً، وهو الذي افتتح قبل أشهر قليلة مكتباً له في بروكسيل لتنظيم ثورات ملوّنة في أوروبا. كما أنّ معلوماتنا المؤكدة تقول انّ الملياردير الأميركي الشهير، جورج سورَسْ، مشارك في تمويل كافة العمليات المشار إليها أعلاه، بما في ذلك شراء الأسلحة لتزويد العناصر المذكوره آنفاً بها”.

هذا وإختتم المقال بعبارة “الجزائر على خط الزلازل، بين إرادة الشعب ومؤامرة الغرب”.

تجدر الإشارة في النهاية أن كاتب المقال محمد صادق الحسيني صحفي لبناني شيعي مقرب من حزب الله ومن إيران وهو معروف بمعاداته للغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا وهو ما ينسب ما جاء في مقاله.

رابط المقال كاملاً.




4 تعليق على “جريدة ” البناء” اللبنانية عن مصدر إستخباري: حركة النهضة التونسية تتآمر على تدمير الجزائر!

  1. دار

    لن تنتهي المؤامرات الدنيءة لدول اعتبرناها صديقة وشقيقة ومددنا لها يد العون خلال المحن وفي بدايتها المروك و تونس انا اقترح على الشعب الجزاءري غلق الحدود شمالا و جنوبا شرقا و غربا لغاية تصفية النزاع الداخلي ومعاقبة كل جزاءري طوعت له نفسه التامر مع حثالة الامم على وطنهم بالنفي الابدي

  2. مهازل

    مقال تشويه ووتخويف و موجه للشعب الجزايرى…مقال مدفوع الاجر…و هدفه تشويه التحرك الشعبى الجزايرى…اطماع الغرب صحيحة …و لكن العدو اللدود هو المنظومة التى تحكم و مصالحها المهددة…ستتواصل هذه المقالات..و سيحاولون القيام بعمليات الا رهابية و نسبها للاسلامين..و تشويههم و ليس بجديد…نجاح الحراك..يكون بالتمسك بالسلمية..الوحدة…و الوعى تلسعبى..و الاستاناس بالتجربة التونسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة