.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تونس و ليبيا تستوردان 4 بالمائة من الأسلحة بالقارة الإفريقية بين 2014 و 2018


كشف التقرير السنوي لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، الذي نشر الاثنين الماضي، 11 مارس 2019، أن الدول المغاربية الأربعة، و هي الجزائر، المغرب، ليبيا وتونس، تستأثر بحصة الأسد فيما يخص إستيراد الأسلحة في إفريقيا خلال الفترة الممتدة من سنة 2014 إلى سنة 2018.

وأظهر ذات التقرير، أن الجزائر تُعد من أكبر مستوردي الأسلحة في القارة الإفريقية، حيث تحتل المرتبة الخامسة بين أكبر مستوردي الأسلحة في العالم من 2014 إلى 2018. وتمثل واردات الأسلحة للجزائر 4.4 بالمائة من إجمالي الواردات العالمية خلال هذه الفترة، بعد كل من أستراليا (4.6 بالمائة) ومصر (5.1 بالمائة) والهند (9.5 بالمائة) والمملكة العربية السعودية (12 بالمائة) والتي تحتفظ بمرتبة بين كبار مستوردي الأسلحة في العالم بين عامي 2014 و 2018. وقفزت حصة الواردات الجزائرية في العالم بين عامي 2014 و2018 بنسبة 55 بالمائة مقارنة مع الفترة السابقة.

تونس و ليبيا تستوردان 4 بالمائة من الأسلحة بإفريقيا بين 2014 و 2018

وبلغة الأرقام تستحوذ الجزائر والمغرب على نسبة 71 بالمائة من واردات الأسلحة بالمنطقة المغاربية، بينما نسبة 4 بالمائة من واردات إفريقيا تتقاسمها ليبيا وتونس معًا، و بالرغم من أن التقرير المعني لم يشر إلى قيمة واردات تونس و ليبيا من الأسلحة، إلا أنه الواضح أنهما لم يستوردا الكثير من الأسلحة مقارنة بالجزائر والمغرب.

ويبقى أكبر ثلاثة مصدري الأسلحة إلى الجزائر بين عامي 2014 و 2018 هم روسيا، التي شكلت 66 بالمائة  في السنوات الخمس الماضية، والصين (13 بالمائة) وألمانيا ( 10 بالمائة).

وفي الوقت نفسه، تثبت الجزائر أنها زبون ممتاز لعدة دول مصدرة للأسلحة خلال هذه الفترة، فهي في الواقع ثالث أكبر زبون للسويد (10بالمائة من صادراتها) ، وثاني أكبر زبون لإيطاليا (9.1 بالمائة)، وثالث أكبر زبون للصين (11 بالمائة) وثالث أكبر زبون لروسيا (14 بالمائة). وجاءت الجزائر في المركز الخامس في أكبر مستوردي الأسلحة في السنوات الخمس الماضية متجاوزة الإمارات العربية المتحدة (السابعة) وكوريا الجنوبية (9) وتركيا (13) وقطر (14) وإسرائيل (15)، والمغرب (24) واليونان (28).

الجزائر تستحوذ على 56 بالمائة من واردات الأسلحة بإفريقيا بين 2014 و 2018

وفي إفريقيا، أخذت الجزائر وحدها 56 بالمائة من واردات الأسلحة من القارة خلال هذه الفترة، بينما المغرب شكل 15 بالمائة فقط. تمثل الدول المغاربية الأربعة “الجزائر وتونس والمغرب وليبيا” 75٪ بين عامي 2014 و2018 ، والتي زادت وارداتها من الأسلحة بنسبة 20 بالمائة بين 2009-2013 و 2014-2018 وفقًا لــ”سيبري”.

ويشير التقرير إلى أن كلا من الجزائر والمغرب ونيجيريا، استأثروا بحصة الأسد من مبيعات الأسلحة الموجهة إلى إفريقيا، حيث استوردت الجزائر 56 في المائة، يليها المغرب بـــ15 في المائة، ثم نيجيريا بحصة 4.8 في المائة. ورغم أن مصر تعد من بين أهم مستوردي السلاح في إفريقيا، إلا أن التقرير لم يدرجها ضمن الدول الإفريقية وأدرجها في خانة دول الشرق الأوسط.

وحصلت الدول في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى على 25 في المائة من إجمالي الواردات الأفريقية في الفترة 2014-2018. وانخفضت وارداتها من الأسلحة بنسبة 45 في المائة بين 2009-2013 و 2014-2018.

وكان أكبر خمسة مستوردين للأسلحة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى نيجيريا وأنغولا والسودان والكاميرون والسنغال. وشكلوا معا، 56 في المائة من واردات الأسلحة إلى المنطقة دون الإقليمية.

ويقارن التقرير بين عمليات شراء الأسلحة خلال الفترة الممتدة ما بين 2009 و 2013، والفترة الممتدة ما بين 2014 و 2018، حيث يسلط الضوء على أكبر 40 بلدًا مستوردًا للسلاح في العالم، كما يتحدث عن الدول الرئيسية الموردة له.

ويؤكد التقرير أن واردات الأسلحة من قبل الدول الإفريقية تراجعت خلال الفترة الممتدة من سنة 2014 إلى سنة 2018، بنسبة 6.5 في المائة مقارنة مع الفترة الممتدة من سنة 2009 إلى سنة 2013. فيما استأثرت دول إفريقيا غرب الصحراء، بنسبة 25 في المائة، من إجمالي واردات السلاح في إفريقيا خلال 2014/2018، لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 45 في المائة مقارنة بالفترة 2009/2013.

ويبلغ حجم واردات المغرب من الأسلحة خلال الفترة بين 2014 و 2018، ما مجموعه 1.2 في المائة من مجموع مشتريات دول العالم، علمًا أن هذه النسبة كانت تبلغ 2 في المائة، خلال الفترة 2009/2013، وبخصوص مزودي المغرب، فقد أكد التقرير أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الأولى بنسبة 62 في المائة، تليها فرنسا بنسبة 36 في المائة، ثم إيطاليا بنسبة 0.6 في المائة.

فيما تبلغ نسبة مشتريات الأسلحة من قبل الجزائر نسبة 4.4 في المائة من مجموع المشتريات في العالم، خلال الفترة 2014/2018، علمًا أنها كانت تبلغ خلال الفترة 2009/2013 نسبة 3.1 في المائة، وتحتل روسيا المرتبة الأولى في قائمة الدول الموردة للأسلحة إلى الجزائر بنسبة 66 في المائة، تليها الصين بنسبة 13 في المائة، ثم ألمانيا بــ10 في المائة.

وتحتل الجزائر المرتبة الخامسة في قائمة أكبر مستوردي السلاح في العالم خلال الفترة 2014/2018، فيما يحتل المغرب المرتبة 24 عالميًا. وبحسب التقرير فإن حجم مبيعات الأسلحة خلال الفترة 2014/2018، ازداد بنسبة 7.8 في المائة، مقارنة بما كان عليه الحال في الفترة 2009/2013.

واحتلت أمريكا وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين المراكز الخمسة الأولى لأكبر مصدري السلاح في العالم، فيما استأثرت السعودية والهند ومصر وأستراليا والجزائر، بنحو ثلث صادرات العالم من الأسلحة.

من الجزائر: عمّـار قردود

رابط التقرير.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة