.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

صلاح البرقاوي : ما لا يعرفه الناس عن الوزير المستقيل ..



في تدوينة نشرها اليوم الأحد 10 مارس 2019 على صفحته الرسمية على الفايسبوك, دافع النائب عن حركة مشروع تونس صالح البرقاوي على وزير الصحة المستقيل عبد الرؤوف الشريف أمام من اتهموه بتعطيل الاصلاحات و اعتبروا استقالته حلّا.

و كتب صلاح البرقاوي :


ها قد استقال وزير الصحة، سافا؟ تحلت المشاكل؟ هيا مبروك لمن اعتبروا استقالته حلّا وطالبوه بالتعجيل بها. مبروك لتونس بتنحي الوزير الذي عطل الاصلاحات.. يا والله أحوال…!
ما لا يعرفه الناس عن وزير الصحة، أنه إنسان بطيبة نادرة وطبيب بكفاءة عالية. إسألوا كل من عرفه في مجلس نواب الشعب حيث التقيته. إسألوا كيف تحول مكتب كتلة المشروع حين كان رئيسا لها إلى ما يشبه العيادة.
ما لا يعرفه الناس قيمة العمل الذي قام به في مستشفى الحبيب ثامر حين كان رئيسا لأحد أقسامه، لمقاومة سرقة الدواء مثلا.
ما لا يعرفه الناس عنه أن عائلته والقريبين منه كانوا ضد توليه وزارة الصحة، ملف كل الألغام… ومع ذلك عزم وقبل، قال أنو يحب يصلّح.. آش تصلّح يا صاحبي…!
ما لا يعرفه الناس أن الكثير من صفحات الفايسبوك التي اشتغلت كجوقة متناسقة لمهاجمته ومطالبته بالاستقالة تقف وراءها أياد ملوثة طالبته بأن يقضي لها قضيات في الوزارة، وعبد الرؤوف الشريف ما قضاهمش.. لأنه ببساطة وزير ما يقضيش أو ما يعرفش يقضي.. والناس بكبيرهم بصغيرهم _ وبلا نفاق _ يحبوا شكون يقضي القضيات اللي ما تتقضاش…!
ما لا يعرفه الناس أن عبد الرؤوف الشريف ينجم يكون أحسن وزير في حكومة حقيقية في دولة حقيقية، أما ما ينجمش يكون الوزير المناسب في زمن الانفلات واللوبيات متاع الدواء والنقابات.. وما يصلحش يكون وزير في حكومات الانتخابات. ياخي نسيتوا اللي صار في الوزارة في زمن عبد اللطيف المكي.. نسيتو سعيد العايدي.. نسيتوا سبيطار صفاقس.. نسيتوا سبيطار قابس.. من الشُعب إلى النقابات، التغيير كان مقصورا على الوجوه والقشور. الجوهر والسيرورة، هوما هوما…!
ما لا يعرفه الناس أن عبد الرؤوف الشريف من أقرب الوزرة للزواولة، أما المشكلة كيف تعزف جوقة أصحاب المصالح أول من يهبط يشطح هوما الزواولة.. وفي عوض يثبتوا باش يفهموا ويفرزوا حبيبهم من عدوهم، ينزلوا سب وضرب في الأقرب ليهم…!
ولا يهمك يا صاحبي. استقالتك رجولية ما يقدرش عليها اللي يجي وما يعملهاش اللي يجي. أقل ما فيها أنها باش تخليني نرجع نعيطلك “يا صاحبي” بعد ما حرمتني الوزارة من هذا، أنا اللي ما عفستش بيروك من وقت صرت وزير…”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة