.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

التونسي يامن مناعي على القائمة النهائية للكتب الستّة المختارة لجائزة أورنج للكتاب في إفريقيا لسنة 2019


بعد مداولات لجان القراءة تمّ الإعلان عن القائمة النهائية للكتب المختارة لجائزة أورنج للكتاب في القارة الافريقية لسنة 2019 في دورتها الأولى. وقع الإختيار على ستة كتب لستة كتاب من بينهم الكاتب الروائي التونسي باللغة الفرنسية يامن المناعي.

القائمة تضم أسماء الكتاب وعناوين الكتب التالية :

● دجايلي أمادو أمل عن كتابها “مونيال.. دموع الصبر” Munyal, Les larmes de la patience ، دار النشر Editions Proximité (الكامرون ).

● خليل ديالو عن كتابه “على وشك الموت” A l’orée du trépas ، دار النشر هارماتان السينغال (السنيغال).

● يوسف أمين العلمي عن كتابه “لم يمت حتى” Même pas mort ، دار النشر الفناك (المغرب).

● بيار كواسي كانجانو عن كتابه “الشارع 171 “،La rue 171، دار النشر إيبورني (ساحل العاج).

● سليمة الوفا عن كتابها “كراسي الطين” Chairs d’argile، دار النشر افريقيا الشرق (المغرب).

● يامن المناعي عن كتابه “الركام الساخن” L’amas ardent، دار النشر إليزاد (تونس).

وفي هذا الإطار ستتمّ دعوة الكتّاب الستّة المختارين في القائمة النهائية إلى العاصمة الفرنسية باريس خلال فعاليات الصالون الدولي للكتاب بباريس حيث سيتمّ عرض رواياتهم خلال الندوة الصحفية المقرر عقدها يوم الجمعة 15 مارس 2019 مع السيّدة كريستين ألبنال الرئيسة المعتمدة لمؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange.

وستقوم لجنة التحكيم باختيار أحد الكتّاب من ضمن القائمة النهائية للكتب الستّة المختارة لجائزة أورنج للكتاب في إفريقيا لسنة 2019 والذي سيتحصّل على الجائزة يوم 23 ماي بالعاصمة الكاميرونية ياوندي.

وسيتحصّل المتوج بالمسابقة على جائزة مالية تقدر بـ 10 الاف أورو مع الاستفادة بحملة ترويجية لعمله الأدبي.

الوكالة الثقافية الأفريقية التي تشرف عليها السيّدة أميناتا ديوب جونسون سترافق مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange في تنظيم هذه الجائزة.

وتستفيد جائزة أورنج للكتاب في إفريقيا من الدعم المؤسساتي للمعهد الفرنسي واليونسكو والمنظمة الدولية للفرنكوفونية والوكالة الفرنسية للتنمية والدعم اللوجستي من شركة DHL.

هذا وقد حرصت مؤسسة أورنج الخيّرية على الإلتزام بـ 3 مجالات وهي الصحة، التعليم والثقافة باعتبارها في قلب اهتمامات أورنج ، وتأمل مؤسسة أورنج الخيرية في المجالات الثلاثة على جعل التكنولوجيا الرقمية في خدمة أكثر عدد ممكن من السكان على غرار الشباب الذي يعاني من صعوبات في التعلم ودون مؤهلات وكذلك النساء اللواتي يعانين حالات غير مستقرة والأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد وذلك بهدف مساعدتهم على الاندماج بشكل أفضل في المجتمع.

كما تساهم في إرساء الثقافة من خلال مواصلة الالتزام بالموسيقى الصوتية (بث الأوبرا في دور السينما) وتعزيز نشر المعرفة والثقافة إلى أكبر عدد ممكن من الناس (Moocs ، موقع lecteurs.com ، المبادرات التعليمية)

وتعمل مؤسسة أورنج الخيرية على أن تصبح التكنولوجيا الرقمية من الحاجيات الأساسية والمتاحة للجميع.

وتتواجد مؤسسة التكنولوجيّة الرقميّة التضامنية في أكثر من 30 دولة مع 8000 موظف.

لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني.

بلاغ.



موضوعات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة