.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

خاص بــ”أنباء تونس”: قائد السبسي يزور الرئيس الجزائري بوتفليقة للإطمئنان على صحته بسويسرا


الرئيس بوتفليقة يتلقي دعوة الرئيس قائد السبسي للمشاركة في القمة العربية بتونس في مارس المقبل من يد الأزهر القروي الشابي.

كشفت مصادر جزائرية موثوقة لــ”أنباء تونس” بأن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أدى زيارة عيادة و مجاملة إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة المتواجد بإحدى المصحات الطبية بالعاصمة السويسرية، جنيف، اليوم الإثنين 25 فيفري 2018،لإجراء فحوصات طبية روتينية وفقًا لما ذكره بيان الرئاسة الجزائرية الخميس الماضي.

من الجزائر: عمّـار قردود

و بحسب ذات المصادر فإن الزيارة جاءت في إطار الصداقة القوية التي تربط قائد السبسي و بوتفليقة، مع العلم أن آخر لقاء كان بينهما تم في 15 ديسمبر 2016 خلال زيارة رسمية قام بها ال رئيس التونسي إلى الجزائر.

و أفادت مصادرنا بأن الزيارة تمت بعيدًا عن الرسميات وتم منع تصويرها أو حتى الإعلان عنها وجاءت بناء على رغبة شخصية من قائد السبسي الذي بمجرد ما علم بخبر تواجد بوتفليقة بسويسرا للعلاج أصرّ على عيادته و اللقاء به.

قائد السبسي يرفض التدخل في شؤون الجزائر الداخلية

و كان الرئيس التونسي قد صرح اليوم الاثنين، إن بلاده “لا تقدم دروسًا للآخرين”، وذلك في أول تعليق له على الإحتجاجات التي تشهدها الجزائر، ضد ترشح عبد العزيز بوتفليقه لعهدة رئاسية خامسة.

وقال قائد السبسي خلال ندوة صحفية بمقر الأمم المتحدة، في جنيف، على هامش مشاركته في فعاليات الاجتماع الـ40 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، “نحن لا نقدم دروسًا للآخرين”، وذلك في إشارة إلى أن ما يقع في الجزائر “شأن خاص” بالبلد المجاور.

وأكد الرئيس التونسي أن الشعب الجزائري، الذي قاوم الإستعمار لمدة 130 عامًا، يعرف ماذا يفعل، وأن من حقه أن يعبر مثلما يشاء وأن يختار حكامه بحرية، مجددًا التأكيد على أنه “لا يقدم دروسًا لأحد”.

و كان آلاف الجزائريين قد خرجوا في مظاهرات بعد أداء صلاة الجمعة في الجزائر العاصمة وعدة ولايات، بعد أيام من إطلاق نداءات للإحتجاج ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، للإنتخابات الرئاسية للعهدة الخامسة. ونشير إلى أن الرئيس بوتفليقة غادر مساء أمس الأحد الجزائر نحو سويسرا، بالتزامن مع الإجتماع الـ40 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة،لإجراء فحوصات طبية روتينية.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة