.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

ذكرى المصادقة على دستور 2014 : حركة النهضة قلقة بشان اقصاء بعض الشخصيات من الجلسة العامة


عبّرت كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب، عن قلقها إزاء ما اعتبرته “تجاهل مؤسسات الدولة لذكرى المصادقة على دستور 27 جانفي 2014، وتجاهل مؤسّسين كانت لهم إسهامات بارزة في صياغة الدستور وفي ما تحقق من مكاسب خلال المرحلة السابقة”.

واشارت الحركة الى  “التغافل عن دعوة بعضهم للحضور والمشاركة في تأثيث الجلسة العامة، مثلما حصل مع رئيس الجمهورية السابق، منصف المرزوقي ومع النواب محرزية العبيدي والصحبي عتيق ورئيس كتلة النهضة نور الدين البحيري وغيرهم من رؤساء اللجان”.

وجدّدت الكتلة في بيان لها اليوم الثلاثاء، التعبير عن قناعتها بأن “تنزيل أحكام دستور الثورة والإلتزام بقيمه، يتطلبان مواصلة خوض المعركة ضد الإرهاب والإرهابيين والفساد والفاسدين، لما يمثلونه من تهديد جدي لمشروع الدولة الحديثة التي وضع أسسها دستور 2014 واستكمال تركيز الهيئات الدستورية ومسار العدالة الإنتقالية وتغيير شعار الجمهورية، كما نص عليه الدستور والعمل على تحقيق الإنتقال الإقتصادي والإجتماعي والإعلان عن القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها”.
كما دعا البيان، جميع نواب الشعب وكتله، إلى “مواصلة بذل الجهد من أجل احترام الدستور وقيمه ومبادئه وإنجاز المحكمة الدستورية في أقرب الآجال وتكريس الحكم المحلي وإجراء الإنتخابات التشريعية والرئاسية في آجالها الدستورية وتحقيق التمييز الإيجابي لفائدة الجهات التي عانت في ظل العهد البائد من التهميش وضمان الحقوق الإقتصادية والإجتماعية لعموم التونسيين وحماية الدولة والمجتمع ورفض كل دعوات التقسيم والإقصاء”.
وللتذكير فقد عقد البرلمان  أمس الإثنين، جلسة ممتازة بمناسبة الإحتفال بمرور خمس سنوات على المصادقة على دستور الجمهورية الثانية.




ذكرى المصادقة على دستور 2014 : حركة النهضة قلقة بشان اقصاء بعض الشخصيات من الجلسة العامة

  1. عبدالستار سيدأمو

    لا يمكن لأي كان أن يعتبر نجاحه في انتخابات كافئ لمواصلة الطريق. فكل من وعد وأخلف الوعد ينتظره الرحيل. والمثل التونسي يقول: لا يبقى في الوادي إلا حجره ، أي ما ثقلت موازينه . فالتونسي ذكي وسئم الوعود بدون انجاز ويستحسن المغادرة بعد المحاولة بدون إصابة الهدف والرأس مرفوع لأن الوضع لم يعد يقبل مقولة: من اجتهد وأصب فله أجران ومن إجتهد ولم يصب فله أجر واحد. لأني انتخبتك وأعطيتك صوتي ثقة مني في قدرتك على النجاح . المشاركة في الحكومات بالتسبة لحركة النهضة لم يكن في مستوى ما كان ينتظره المانح لصوته لرجالها لأسباب ربما خارجة عن نطاقها مع قوة أجهزة الإعلام المعادية لها . لكن الفوز في الانتخابات البلدية
    يحتم عليها النجاح بتجنيد همم من راهنوا على مشروعها فالوقت لم يمر ويمكن تدارك الأمر. لقد عودتنا حركتنا بالحكمة وعدم التسرع والوقوع في الفخ. وما يجري حاليا لا يبشر بالخير ، حيث أن التهم والمكائد تتهاطل بالجملة والجميع يرتبك لأن تاريخ الإنتخابات قرب . على قادة النهضة تمالك النفس والإنكباب على وضع الخطة الضرورية لأي مشكل وتوزيع الأدوار لمجابهة كل المستجدات. لكن السلاح الوحيد الذي تمتلكه حركتنا هو تحقيق نجاح مباشر ينتفع به المواطن ، والطريق الوحيد والضامن لهذا هو مباسرة تفعيل العمل البلدي والإنتقال به من مرحلة الخدمات التقليدية إلى مرحلة الحكم المحلي وتشريك المواطن في اقراح الحلول والمشاركة في تنفيذها ومتابعتها بأقل التكاليف وأبسطها ، لأن الوقت لا يسمح الإنتظار . بفتح باب التطوع أمام الشباب في لجان الأحياء وتشجيع الفرق المتطوعة بتمكينها بالعناية الضرورية لتحسين حياة الأحياء التي ينتمون إليها يحقق دون أي شك نقلة نوعية وترجع ثقة سكانها في رجال النهضة إلى جانب دعوة رجال الأعمال المنتمين للحركة من الشروع في مناصرة حزبهم وكما أن الحزب ساعدهم لأخذ حقوقهم وساندهم في النجاع في أعمالهم فلا بدا لهم من المشاركة في إعادة ثقة منتخبيهم في هذا السعي . وذلك لتحقيق ما اتبع في التجربة الركية حيث نجح أردوغان في حسن إدارة بلدية إسطنبول الذي بوءه للوصول إلى حكم البلاد باتباع معايير الدين الإسلامي من مساعدة المحتاجين وحل مشاكلهم وسياسة التكافل والتضامن معتمدا على أن العمل عبادة ، وأن الله في عون الفرد إذا كان الفرد في عون أخيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة