.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

“الغارديان” البريطانية تتوقع ربيعًا عربيًا ثانٍ في عدد من الدول العربية من ضمنها تونس!


توقعّت جريدة “الغارديان” البريطانية في مقال لها نشرته، أمس الأحد 27 جانفي 2019، بقلم الصحافي سيمون تييسدال، بعنوان: “هل سيؤدي الفساد والقطع والاحتجاج إلى ربيع عربي جديد؟”، موجة جديدة من الربيع العربي ستمسّ عددا من الدول العربية من بينها تونس التي كانت هي قاطرة موجة الربيع العربي الأولى في 2010.

بقلم عمّـار قـردود

تساءلت الجريدة عمّا إذا كان هناك ربيع عربي جديد، في ظل سياسات القمع والفساد التي ما زالت تنتشر في بعض الدول العربية، مشيرة إلى أن السودان، الذي غاب عن مشهد ثورات الربيع العربي عام 2011، شهد، خلال الفترة القصيرة الماضية، سلسلة من الإحتجاجات المنددة بالرئيس عمر البشير الذي وصفته بــ”مجرم حرب”، الذي يحكم البلاد منذ 29 عاماً. و إعتبرت أن هذه الاضطرابات بدأت بسبب ارتفاع أسعار الخبز والوقود في الشهر الماضي، لكنها انتشرت بسرعة، وبعد وقت قصير تحوّل اهتمام المتظاهرين إلى الرئيس البشير، مطالبين إياه بالرحيل والتنحي.

هذه الدول العربية معنية بربيع عربي ثانٍ

وكان رد الرئيس السوداني مزيداً من القمع كما كان متوقعاً، وربما ينجح في ضرب منتقديه، لكن أسباب الثورة عليه ستبقى قائمة؛ فالسودان يعاني الفساد وسوء الإدارة، وارتفاع مستوى البطالة وانخفاض الاستثمار، وعدم وجود فرص للأجيال الشابة الجديدة.

و كتبت الجريدة تقول: “لدى السودان قواسم مشتركة مع دول عربية شهدت هي الأخرى، خلال الأسابيع الماضية، احتجاجات مختلفة، كالجزائر والعراق والأردن ولبنان وليبيا والمغرب، فيما يبدو أنه ارتفاع جديد في مستوى درجات الحرارة السياسية، يقابله فشل متزايد من قبل الحكومات في تلبية تطلعات مواطنيها، ومن هنا يبرز السؤال عما إذا كان العرب على موعد مع ربيع عربي ثانٍ”.إ

إحتمال اشتعال شرارة ثورة أخرى في تونس وارد

مقال “الغارديان” تطرق إلى تونس، الذي إعتبرها موطن الربيع العربي الأول، موضحًا بأن تونس شهدت ديسمبر الماضي أعمال شغب، بسبب تردي الأوضاع المعيشية والركود السياسي، وربما تؤدي الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية، المقررة في وقت لاحق من هذا العام، إلى اشتعال شرارة ثورة أخرى كما حصل في 2010.

وفي سوريا واليمن وليبيا أدت محاولات الشعوب لإزاحة الأنظمة الديكتاتورية إلى حروب أهلية مدمرة. وقالت “الغارديان” أن الحديث عن التجديد الديمقراطي في سوريا واليمن هو سابق لأوانه على الأقل. وليبيا أيضاً لم تسترد توازنها بعد سقوط معمر القذافي.

وفي مصر، أكبر البلدان العربية من حيث عدد السكان، استُبدل بديكتاتورية حسني مبارك وضع أكثر سوءاً، تمثل بالحالة التي تعيشها مصر اليوم في ظل حكم عبد الفتاح السيسي، كما جاء في المقال.

لكن على الرغم من هذه المآسي، أو ربما بسببها، من المرجح أن تستمر الضغوط من أجل التغيير في جميع أنحاء العالم العربي في التزايد، مواكبة نمو السكان وعدم المساواة والظلم الاجتماعي. بعض هذه الطاقة سوف يتم توجيهها بشكل خاطئ لدعم الجماعات المتطرفة التي تعد بحلول جذرية، مثل الدولة الإسلامية (داعش). سيؤدي جزء منها إلى زيادة الهجرة، خاصة إلى جنوب أوروبا.

لكن معظم الضغوط ستوجه إلى الحكومات غير الجاهزة للاستجابة – حتى لو رغبت في ذلك. يوم الجمعة الماضي احتفلت مصر بالذكرى الثامنة لثورة ميدان التحرير التي أطاحت بمبارك. وبفضل ظل السيسي، تم ذلك إلى حد كبير في صمت. الأماكن العامة محظورة على المتظاهرين. وسائل الإعلام العامة منظمة بشكل وثيق.

وتقول هيومن رايتس ووتش إن عشرات الآلاف من نشطاء المعارضة والكتاب والمثقفين واليساريين العلمانيين وأنصار جماعة الإخوان المسلمين قد تم حبسهم بموجب أنظمة تم تقديمها منذ عام 2013، بما في ذلك قوانين مكافحة الإرهاب. هذا الشهر فقط، حكم على أحمد دوما، الذي ساعد في قيادة الاحتجاجات في ميدان التحرير، بالسجن لمدة 15 عاماً بتهمة مهاجمة قوات الأمن في عام 2011.

وفي الخريف الماضي ، انتقد خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة نظام السيسي بسبب استخدامه لقوانين مكافحة الإرهاب لاعتقال نشطاء حقوق المرأة وأولئك الذين ينفذون حملات ضد التعذيب وعمليات القتل خارج نطاق القضاء. ومع ذلك فقد فشل السيسي في وقف العنف الإرهابي في سيناء وضد المسيحيين الأقباط. وفي الوقت نفسه، فإن تدابير التقشف التي يفرضها صندوق النقد الدولي تزيد في إرتفاع نسب الفقر. وبالنظر إلى هذه التوترات ، يجب أن يقدم شيء ما.

الدول الغربية تدعم الأنظمة الديكتاتورية مجددًا في العالم العربي

الحكومات الغربية أيضاً تكرر نفس الأخطاء التي ارتكبت قبل الربيع العربي الأول: دعم الأنظمة الديكتاتورية التي من المفترض أنها تتناسب مع مصالحها بينما تتجاهل السلوكيات السيئة. سيكون إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا ، في القاهرة هذا الأسبوع -وصل أمس الأحد إلى القاهرة -، على أمل تجنيد الطائرات المقاتلة. قام مايك بومبيو ، وزير خارجية الولايات المتحدة، بزيارة هذا الشهر واندفع نحو الملف الأسود لحقوق الإنسان في مصر. وأصبح دونالد ترامب مُدافعاً عن مؤامرة السعودية في قتل الصحافي جمال خاشقجي في إسطنبول في أكتوبر الماضي وجرائم حرب الرياض في اليمن وانتهاكات حقوق الإنسان مثل اضطهاد نشطاء حقوق المرأة.

“إن المشاكل التي تسببت في غضب الشعوب منذ أوائل العقد الأول من القرن الحالي، والتي أثارت الانتفاضات العربية، إستياء كبير لدى الشباب، وارتفاع معدلات البطالة، وانخفاض الأجور، وأنظمة التعليم غارقة في الماضي، وقلة الابتكار و الإبداع وغياب الحريات – لا تزال تمارس وقال المحلل انديرا لاكشمانان “ان الامر يزداد سوءًا”. “لم يقدم الرجال الأقوياء نظامًا لمعالجة المشكلات الأساسية”.

و إختتمت “الغارديان” مقالها قائلة: “هذا لن يستمر إلى أجل غير مسمى. في مصر، كما هو الحال في السودان وأماكن أخرى، يتزايد الضغط. الانفجار الثاني لا يمكن أن يكون بعيدًا”.

قراءة المقال بالإنجليزية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة