.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

شركة “مارك أند سبنسر” البريطانية تنتج وتسوق لأوراق مراحيض عليها إسم “الله”! (فيديو)


العملية مقصودة أم عرضية ؟

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صور وفيديوهات لأوراق تنظيف خاصة بالمراحيض (تواليت) مكتوب عليهه كلمة “الله” وهو الأمر الذي تسبب في حالة من الغضب و الإستياء من الشركة البريطانية الشهيرة “مارك أند سبنسر” Marks & Spencer التي أنتجت هذه الأوراق و قامت بعرضها في الأسواق.

قام عدد من الزبائن بنشر فيديوهات توضح ذلك، مما أجبر شركة “مارك أند سبنسر” على سحب منتجاتها من الأسواق في فرنسا وانجلترا.

ودعا هؤلاء الزبائن إلى مقاطعة منتجات هذه الشركة البريطانية المتهمة بالإساءة إلى المسلمين من خلالها مسّها و إستهدافها لمقدساتهم، مما اضطرها الى الرد بالقول عبر متحدثها الرسمي إن منتجاتها يتم تسويقها منذ خمس سنوات، وأن الأوراق بالكامل تمت مراجعتها بعد ظهور الفيديو، وأكدت أن الورق مصنوع بالكامل من أوراق الصبار وأن الفيديو مغلوط إلى حد كبير، مضيفة أنها لم تكن تنوي الإساءة إلى المسلمين.

ويظهر خلال الفيديو المتداول أوراق المرحاض وقد ظهرت عليها كلمة “الله” مع دعوة من الرجل لمقاطعة الشركة وأوراق “التواليت” التي تنتجها بسعر 2.50 جنيه إستراليني.

و عبر هاشتاج #boycottmarksandspencer، دعا الكثير من الزبناء المسلمين بضرورة مقاطعة منتجات “مارك أند سبنسر”.

وليست هذه المرة الأولى التي تقوم فيها بعض الشركات الغربية بإستخدام المقدسات الإسلامية في منتجاتها بغية الإساءة للمسلمين، ففي أكتوبر 2011، تم تداول صور لورق “تواليت” أنتجته شركة “دلال” الإسرائيلية، مكتوب عليه “بسم الله الرحمن الرحيم” (البسملة) بالخط الكوفى، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين والمسلمين الذين طالبوا الشركة بسحب هذا المنتج المسي للإسلام ومقدسات المسلمين من الأسواق.

وقد أدانت الحركة الإسلامية داخل أراضى 1948 – وزعيمها الشيخ رائد صلاح – الطريقة الاستفزازية، والاستهانة التى تتعامل بها الشركات الإسرائيلية مع معتقدات المسلمين. واعتبرت الحركة ذلك مساسا بصميم العقيدة الإسلامية، باستعمال أشكال وتعبيرات إسلامية.

وجاء بالبيان’أن الشركة بوضع هذه الرموز التجارية تتعمد الإساءة والمساس بمشاعر المسلمين، وأن عليها إزالة البسملة التي استعملت كغلاف لفوط ومناديل ورقية، وذلك لما فيها من إهانة.

وطالبت الحركة شركة ‘دلال’ بتقديم اعتذار رسمي عن هذه الممارسات التى تعتبر حلقة من مسلسل إهانة الشركات الإسرائيلية بشكل ممنهج للمسلمين.

 

عمّـار قردود



موضوعات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة