.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

العربية السعودية : عندما تسيء صحيفة “مكة” للقرآن الكريم، للإسلام و للمسلمين


أساءت صحيفة “مكة” السعودية  للإسلام وللمسلمين، بعد نشرها كاريكاتير قيل أنه مسيء للقران الكريم وتسببت في غضب عارم في السعودية والعالم الإسلامي.

بقلم عمّـار قـردود

قام رسام الكاريكاتير بتغيير كلمة في آية كريمة، ووضع مكانها ورقة نقدية من فئة “500 ريال سعودي”، مما تسبب في غضب كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وشنّ رواد “تويتر” هجومًا شرسًا و حادًا على الصحيفة السعودية “مكة” التي قالوا أنها إسم على غير مسمى.

ويظهر في الرسم الذي حذفته الصحيفة لاحقًا من موقعها الرسمي ومن حسابها على موقع “تويتر” أربع ورقات نقدية من فئة 500 ريال بدلًا من كلمة “القصاص” الواردة في الآية 179 من سورة البقرة.

وطالب المعلقون على الصورة الكاريكاتيرية بضرورة حذفها بشكل فوري، حيث قال أحدهم معلقًا: “كيف يسمح النظام السعودي لصحيفة مكة بالاستهزاء بالقرآن الكريم وتحريف آياته؟ لماذا لا يقوم الشعب بإيقاف هذه المسخرة إذا كان ولي العهد لا يخاف الله؟”. فيما علق آخر يقول: “صحيفة مكة التي ليس لها من اسمها نصيب، لا تجيد اختيار الكاريكاتير المناسب، و تتجاهل حرمة كتاب الله من أجل البحث عن ريتويت و نسبة مشاهدة”.

و قد أكد رسام الكاريكاتير المسيء للقرآن الكريم عبد الله جابر أن “المغزى من رسمه هو تحذير الناس من المبالغة في طلب الدية”.مضيفًا: “بعض فئات المجتمع باتت تتاجر بالديات المقررة في الدين، وهناك فئات كثيرة ترفض تلك المبالغات في الدية، وتعدها مُدعاة لتعطيل القانون الذي يستند إلى الشريعة في أحكام القتل، وهو ما تناوله الكاريكاتيرًا تحديدًا”. وتابع يقول: “البعض ترك الموضوع الأساسي وأدعى أنني حرفت الآية، بينما الحقيقة أن تلك الفئات المتاجرة بالديات هي من يحرف مضمون الآية و هذا ما قصده الرسم بكل وضوح”.

توضيح أو تبرير الرسام الكاريكاتيري السعودي عبدالله جابر جاء في أعقاب مشاجرة الحمدانية الدموية بجدة والتي راح ضحيتها شاب دُفن الثلاثاء الماضي بمحافظة خليص.

وقال جابر: “بالنسبة للشخصية فكان يتحدث عن فئة بمجتمعنا تحاول طمس الشرع وفتحت باب التجارة بالدم حتى وصلت مبالغ فلكية لا تصدق وأصبحنا نشاهد ذلك مؤخرًا وذلك لتجاوز الشرع”.

واختتم بقوله: “فعندما انتقدت هذه الظاهرة تجار الدم، وأن هذه الفئات يطمسون الأحكام الشرعية هناك من فسّر بشكل خاطئ بأنه تجاوز على القرآن الكريم، فكفروني، وهناك من هددني. والله يعلم بالنيات وسامح الله من أخطأ بحقي”.

بقي أن نشير في الأخير أنه وبالرغم من أن صحيفة “مكة” قامت بحذف الرسم الكاريكاتيري المسيء للقرآن الكريم من موقعها على الأنترنت ومن حساباتها الرسمية بتويتر و الفايسبوك، إلا أن الرسام عبد الله جابر رفض حذف الرسم من حساباته على منصات التواصل الإجتماعي في تحد واضح.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة