.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

وزارة المرأة ترفع شكوى للهايكا ضدّ قناة تونسنا


 

إعتبرت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أن ما تم عرضه في برنامج “لاكلاس” (La Classe) يوم 12 جانفي الجاري على قناة تونسنا، ‘لا يمت بصلة لتكريس حق الطفل في المشاركة في الحياة السياسية أو حقه في التعبير، حيث كان جليا استغلال الأطفال من خلال إسقاط مواقف شخصية للمشارك في البرنامج وذلك تجاه أشخاص أو أحزاب’.

وعلى خلفية ذلك نشرت الوزارة بيانا أعلنت فيها عن تقديمها للشكاية ضدّ القناة الأخيرة.

فيما يلي نص البيّان:

إثر الإطلاع على مضمون حلقة 12 جانفي 2019 لبرنامج “La Classe” التي بثت على قناة تونسنا، يهم وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أن تؤكد على مايلي:

•ان للاطفال الحق في التعبير والمشاركة في الحياة السياسية، وهو حق مكفول بالاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وبمجلة حماية الطفل.

•حرص الوزارة على تكريس هذا الحق على ارض الواقع من خلال بعث مؤسسات تعنى بتمكين الطفل من ممارسة حقه في المشاركة والتعبير عن أرائه كبرلمان الطفل ونوادي التنشيط التربوي الاجتماعي والنوادي المتنقلة المنتشرة بكامل البلاد.

•ما تم عرضه في البرنامج المذكور لا يمت بصلة لتكريس حق الطفل في المشاركة في الحياة السياسية او حقه في التعبير حيث كان جليا استغلال الاطفال من خلال إسقاط مواقف شخصية للمشارك في البرنامج وذلك تجاه اشخاص او احزاب، بالاضافة الى وجود تحريض بارز من خلال اعطاء اوصاف سلبية لشخصيات مما يؤدي حتما لنشر افكار تعصب و كراهية لدى الاطفال المشاركين في البرنامج والمشاهدين،
وهو ما يتعارض مع مقتضيات الفصل19 من مجلة حماية الطفل.

• تدعو الوزارة إلى عدم إقحام الطفولة في النزاعات السياسية، حيث تم تسجيل مشاركة اطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و9 سنوات والتطرق لمواضيع لا تحترم اعمارهم ولا درجة نضجهم.

•هذا وإذ تهيب وزارة المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن بدور وسائل الإعلام السمعية والبصرية والمكتوبة في معاضدة جهود الدولة، فإنها تؤكد على ضرورة احترامهم لحقوق الطفل وعدم اقحامه في التجاذبات السياسية.

• وتعلم الوزارة أنه سيتم في هذا الغرض توجيه شكوى للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري قصد النظر في الموضوع بما يكرس مصلحة الطفل الفضلى.

يذكر  أن قناة تونسنا بثت مقتطفات دعائية لبرنامج جديد موجه للأطفال لا كلاس، يظهر فيه الناشط السياسي لزهر العكرمي وهو يقوم بدور المعلم ويتحاور مع الأطفال داخل أحد الأقسام، متحدثا عن ‘شفيق جرايةالذي كان يورد الموز ولا يدفع الضرائب وحافظ قايد السبسي الرجل الشرير’، حسب تعبيره، مما أثار حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين دعوا مندوب حماية الطفولة إلى التدخل من أجل عدم استغلال الأطفال في صراعات سياسية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة