.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

تعريب لافتات الواجهات : الغرفة الوطنية لمحلات الملابس تعبر عن رأيها


قال  أمين مال الغرفة الوطنية للمحلات المختصة في الملابس شكري جراية إنه كان من الأجدر أن يتم إستدعاء المهنيين وممثلي منظمة الأعراف  لحضور المجلس البلدي لمدينة تونس قبل المصادقة على قرار تعريب لافتات العلامات التجارية بتونس العاصمة عوض إبلاغهم من قبل  وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد  شكري جراية في تصريح لموزاييك أن الإشكال لا يتعلق  بمدى تعريب أو ترجمة أسماء العلامات التجارية ترجمة حرفية، بل بإمكانية تفعيله من عدمها، داعيا المجلس البلدي لمدينة تونس إلى وضع آجال مناسبة إلى غاية أواخر ديسمبر 2019 لمنح التجار فرصة تغيير اللافتات بإعتبار أن هذه العملية مكلفة جدا لهم خاصة بالنسبة إلى صغار التجار حيث يتراوح سعر تغيير اللافتة الواحدة  بين 3 إلى 4 آلاف دينار .

كما شدد على أن الغرفة تنتظر من رئيس المجلس البلدي لمدينة تونس سعاد عبد الرحيم إعلامهم رسميا بمنشور القرار، حتى يطالبها ممثلو الغرفة والممثلون لمهنيي القطاع بعقد اجتماع تشاوري  لبحث الإستثناءات الخاصة بترجمة بعض العلامات التجارية ”التي تعتبر مهينة ومخجلة بعض الشيء” بالنسبة إليهم.

وشدد على ضرورة إيجاد حل توافقي في أقرب وقت قبل تفشي هذا الإشكال على مستوى ولايات أخرى مثل سوسة وصفاقس وغيرها، معتبرا أن الغاية من الشراكة وايجاد الحلول هو  إضفاء جمالية  على البلاد لا الخدش من صورتها أمام الحرفاء والزائرين .

واشار أمين مال الغرفة الوطنية للمحلات المختصة في الملابس شكري جراية  إلى ضرورة تشريك الغرفة من قبل المجلس البلدي لمدينة تونس  في إيجاد حل لإشكالات أخرى تعيقهم وتضرّ بإقتصاد وخزينة الدولة، أبرزها عودة الإنتصاب الفوضوي والسوق الموازية وتراجع المقدرة الشرائية للحرفاء التي خلقت ركودا في السوق التجارية والإقتصادية التونسية.



موضوعات متشابهه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة