.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الأطباء الشبان يحملون وزارة الصحة مسؤولية تعريض حياة الإطار الطبي وشبه الطبي للخطر


دعت  المنظمة التونسية للأطباء الشبان كافة المواطنين الى التحلي بحد أدنى من احترام الإطارات الطبية وشبه الطبية التي “تسهر على صحتهم متحملة الظروف الصعبة والأجور الهزيلة وانسداد الأفق، إيمانا منها فقط بواجبها في إنقاذ القطاع الصحي”.

ونبهت المنظمة في بيان للرأي العام إلى أنّ تكرر الاعتداءات على الإطار الطبي من شأنه تعميق أزمة خسارة الأطباء التونسيين وهجرتهم للقطاع الخاص او للخارج، مذكرة بتعرض طبيب مقيم بقسم جراحة العظام بمركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس ليلة رأس السنة الميلادية لاعتداء شنيع خلف له ولكافة الفريق العامل بالمركز أضرارا مادية و معنوية، وذلك بعد إعلانه حالة وفاة إثر حادث مرور قاتل وعدم تمكن الفريق من إنعاش الضحية رغم جهودهم.

كما اعتبرت أنّ “أول المتضررين من مثل هذه الجرائم هو القطاع الصحي العمومي الذي بات يلفظ مناضليه من أطباء و إطار شبه طبي يوميا نظرا لانعدام أدنى درجات الحماية وانتشار الفوضى والعنف وغياب أدنى مقومات السلامة الضرورية لأداء مهامهم النبيلة” وفق ما اوردته وكالة تونس افريقيا للانباء .

وحملت المنظمة التونسية للأطباء الشبان المسؤولية كاملة لإدارة المركز ووزارة الصحة في “التقصير وتعريض حياة الإطار الطبي وشبه الطبي للخطر ونشر ثقافة الاعتداء والإفلات من العقاب وإهمال الجانب الأمني بمؤسسات حيوية على غرار المستشفيات”.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة