.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

نقـابي جزائري يكشف: الجزائر وتونس تساندان موقف إسرائيل ضد النقابات الفلسطينية في مؤتمر الدانمارك


 

شنّ رئيس الكنفدرالية العـامة المستقلـة للعمـال في الجزائـر “رشيد معـلاوي” هجومًا حادًا ممثل نقابة العمال الإسرائيلية المعروفة بـ”الهيستدورت” خلال إعتلاءه لمنصة المؤتمر الرابع للكنفدرالية الدولية للنقابات -الذي يضم أكثر من 200 مليون عامل- المنعقد بمدينة كوبنهغن الدانماركيـة والتي شهدت أنتخاب منصب الأمين العام للمنظمة.

وفي مستهل كلمته، أدان رئيس الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر تأخير كلمته التي كانت مبرمجة قبل يومًا كاملاً-أمس الأول- ضمن المداخلات الأولى بسبب تطرقها لملف القضية الفلسطينية، التي تعد لبّ موضوع صراع الأنتخابات على رأس المنظمة العالمية، أين تعارض النقابات الأسرائيلية وبشدة كبيرة المرشحة والأمينة العامة الحالية الأسترالية “شارون-بيرو”، التي كات وراء منح العضوية للنقابات الفلسطينية في المكتب التنفيذي رغم أن فلسطين ليست دولة عضو في منظمة العمل الدولية.
في حين ساندت كل من تونس والجزائر حصريًا المرشحة الثانية وهي إيطالية ، عرف ترشحها لانتخابات الأمانة العامة معارضة شديدة من طرف جميع النقابات العمالية الفسلطينة وجميع النقابات العربية المستقلة بإستثناء الإتحاد العام للعمال الجزائريين برئاسة عبد المجيد سيدي سعيد والإتحاد العام للشغل التونسي برئاسة نور الدين طبـوبي.

وهـاجم رشيـد معلاوي عضو المكتب التنفيذي للإتحاد العربي للنقابات ورئيس الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، ممثل إسرائيل الحاضر في قاعة المؤتمر الرابع، مـؤكدًا أن إسرائيل تقف وراء قمـع جميع الأصوات الحرة في المنطقة العربيـة وتدعـم جميع الدكتاتوريات العربية على غرار مصر والسعودية وحتى صعود اليمين المتطرف في البرازيل.

الأسترالية “شاران بيرو” تفوز بمنصب الأمينة العـامة للكنفدراليـة الدوليـة للنقابات

هذا و قد فـازت رسميًا المرشحة الأسترالية “شاران بيرو” بمنصب الأمينة العـامة للكنفدراليـة الدوليـة للنقابات (أكبر تجمع نقابي دولي بـ200 مليون منخرط عبر العالم)، خلال إنتخابات المؤتمر الرابع المنعقد ما بين 2-7 ديسمبر الجاري بمدينة كوبنهاغن الدانماركية والمدعومة من طرف النقابات الفلسطنية ، على حساب منافستها الإيطالية “سوزان كاموسو” المدعـومة من طرف النقابات الأسرائلية.

حيث حصلت النقابية الأسترالية والمناضلة لصالح القضية الفلسطينية على نسبة 52 بالمائة من مجموع النقابات عبر العالم ، مقابل 48 للمرشحة الثانية، أين صوت لصالح الأمينة العامة “شاران بيرو” الفائزة بعهدة جديدة على رأس هذه المنظمة الهـامة، الإتحاد العام للشغل التونسي برئاسة نور الدين طبـوبي والكنفدرالية العـامة المستقلة للعمال في الجزائر برئاسة رشيد معلاوي، في حين صوت الامين العام للمركزية النقابية -الأتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي سعيد لصالح الإيطالية الخاسرة “سوزان كاموسو” برغم من دعم النقابات الإسرائيلية لها واللوبي الصهيوني عبر العالم، ما تسبب في خيبة أمل ونكسة دولية جديدة للأمين العام لإتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد والأمين العام لاتحاد الشغل التونسي نورالدين طبوبي الذين صرفا أموال طائلة في تنظيم حملة أنتخابية لصالح مرشحة إسرائيل.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة