.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

الصحبي بن فرج : “ما عندناش في تونس كان الفساد والرشوة..عنا ناس تخدم وتجتهد وتطيح وتعاود تقوم”


عبر النائب عن كتلة الائتلاف الوطني الصحبي بن فرج عن تفاؤله رغم صعوبة الاوضاع التي تعيشها البلاد  واكد ان الندوة التي نظمتها وزارة الفلاحة حول مشروع المشاهد الغابية المندمجة (مشروع ممول من البنك العالمي بقيمة 270 مليون دينار) عمقت احساس التفاؤل لديه.


وقال  بن فرج في تدوينة له : “تحبو والا تكرهو، ما عندناش في تونس كان الفساد والرشوة والمافيا والتكرير والتجاذبات والسابوتاج

عندنا ايضا في تونس ناس تخدم، وتجتهد وتقاوم وتفشل وتطيح وتعاود تقوم تحاول وتنجح” ………….

وفي مايلي النص الكامل للتدوينة:

ما سرّ تفاؤلي الدائم رغم قتامة الصورة وصعوبة الأوضاع؟
ببساطة لأني أؤمن بأننا لم نستعمل سوى جزءٍ بسيط من أمكانياتنا الطبيعية والبشرية،
اليوم كان التأكيد في ندوة نظمتها وزارة الفلاحة حول مشروع المشاهد الغابية المندمجة (مشروع ممول من البنك العالمي بقيمة 270 مليون دينار)
ماذا تقول الارقام؟
•عندنا مليون هكتار غابات في تونس ،
•تصرف عليهم الدولة سنويا 150 مليار
•مداخيل الدولة من القطاع : 10 مليارات مباشرة (مدخول البتّات وما أدراك) و32 مليار (مردود التصدير)
•رقم العاملات الجملي للنشاط الغابي لا يتجاوز 240 مليار ، يعني 0،3٪‏ من الناتج الوطني الخام (PIB)
•25 شركة فقط تستثمر او تستغل منتوجات الغابة
•مليوني ساكن يقطنون الغابة ويعيشون في أدنى نسب النمو البشري وفي أدنى سلم مؤشر التنمية
•فقر، تهميش، هشاشة ، استغلال فاحش، ثروة مهدورة، ارهاب، اخطار بيئية……….

المشروع الذي تشتغل عليه وزارة الفلاحة والممول من البنك الدولي يطمح الى ان يصبح القطاع مساهما ب5 الى 6٪‏ من الناتج الوطني الخام : يعني من أربعة الى خمسة ألاف مليار سنويا (في مدى السبع سنوات المقبلة)
مع تمكين سكان الغابات من استثمار ثروات الغابة التي يعيشون فيها بعقود شراكة مع الصناعيين والمصدّرين وبضمان ورعاية وإشراف الدولة(المالكة للغابات)
الهدف هو رفع مستوى عيشهم، عمل متواصل غير موسمي، مصدر رزق ثابت وتغطية اجتماعية وعيش أفظل، تأمين الغابة من الارهاب

تحبو والا تكرهو، ما عندناش في تونس كان الفساد والرشوة والمافيا والتكرير والتجاذبات والسابوتاج
عندنا ايضا في تونس ناس تخدم، وتجتهد وتقاوم وتفشل وتطيح وتعاود تقوم تحاول وتنجح ………….
لذلك انا متفائل
في الصورة خالتي مبروكة : مشرفة على مجمع تنمية فلاحية بعين دراهم (تخدّم في 25 عائلة) وهي تتحدث عن رؤيتها لمشروعها قبل تتسلم “عقد الشراكة المنتجة”

…….آه قبل ما ننسى،عرفتوه شكون المواطن هذاكا؟
هذاكا سيدي خويا سي سفيان ڤربوج….هاك المعتمد الاول متاع الڤصرين ، السيد هذا طرّدوه من وظيفتو وأهانوه وخرّجوه من القصرين، ولفّقولو قضية متاع زوز بسكلاتات لانو فقط خدم على روحو وحبّ يعمل منوال تنمية جديد في القصرين
السيد هذا…أطاحت به مافيات السياسة والتهريب والبزنس في جانفي 2016 تحت غطاء “الاحتجاجات الشعبية”
هذاكا يا سيدي المواطن، الدولة متاعك كرَّمته بعد أن برّأه التحقيق والقضاء وهيئة شوقي الطبيب، واعادت له الدولة اعتباره وسلمته أمانة مشروع ب270 مليار ليصنع منه منوالا إقتصاديا جديدا ينتفع به مليون مواطن في 8 ولايات

أمثال هذا المواطن موجودون وبالآلاف، ومثل هذه المشاريع موجودة وبالعشرات، الpotentiel متاعنا كبير ، و La marge de progression متاعنا أكبر
هؤلاء يمنعون عنّي اليأس والاستسلام وأخجل أمامهم الا أكون شديد التفاؤل




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة