.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

رابطة حقوق الانسان تطالب الدولة بالإجابة عما أوردته هيئة الدفاع عن الشهيدين البراهمي و بلعيد


طالبت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، مؤسسات الدولة، من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة والوزارات المعنية وخاصة وزارات الدفاع والداخلية والعدل، بـ “الجواب الفوري على ما ورد في الندوة الصحفية التي عقدها أول أمس فريق الدفاع عن الشهيدين “شكري بلعيد””محمد البراهمي”وكشف الحقيقة كاملة وإنارة الرأي العام وطمأنته”. 

   ولاحظت الرابطة، في بيان لها، أن الأمر “الأشد خطورة ” هو ما ورد على لسان فريق الدفاع من “ضلوع جهاز مخابرات سري تابع لجماعة سياسية تونسية في اغتيال الشهيدين بلعيد و البراهمي”، وفق نص البيان.
   من جهة أخرى عدّدت الرابطة، وهي عضو في هيئة الدفاع عن الشهيدين البراهمي وبلعيد، ما اعتبرته “كمّا هائلا وخطيرا”من المعطيات التي وردت في الندوة الصحفية لفريق الدفاع عن الشهيدين، من ذلك ” وجود جهاز مخابرات سري تابع لجماعة سياسية تونسية يعمل تحت إمرة تنظيم جماعة الإخوان المسلمين الدولي الذي تتعلق به قضايا إرهاب” و “قيام الجهاز المذكور بتجنيد أمنيين ومواطنين للتجسس على دول مثل الجزائر وأمريكا وفرنسا انطلاقا من الأراضي التونسية”، وفق وكالة تونس افريقيا للانباء.
   ومن بين المعطيات التي أشارت إليها الرابطة في بيانها “تحوز هذا الجهاز على كمّ كبير من الوثائق المستولى عليها من وزارتي العدل والداخلية وامتلاكه أدوات دقيقة ومتطورة للتنصّت والتصوير “بالإضافة الى “ارتباط أحد عناصر هذا الجهاز بوزراء حكومة الترويكا ( مشكلة من أحزاب النهضة والتكتل والمؤتمر من أجل الجمهورية) وخاصة العدل والداخلية”.
   وكان عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين “البراهمي” و”بلعيد”، المحامي رضا الرداوي، قد أكد  خلال ندوة صحفية تحت عنوان “التنظيم الخاص لحركة النهضة بعد الثورة وعلاقته بالاغتيالات السياسية، “وجود حقائق تكشف لأول مرة على غرار تحوز المسمى مصطفى خذر لوثائق تتعلق بملف اغتيال بلعيد والبراهمي، مضيفا أنه كان المشرف على الجهاز الخاص لحركة النهضة وفي اتصال مباشر بالقيادات العليا للحركة وخاصة راشد الغنوشي (رئيس حركة النهضة ) ونورالدين البحيري (رئيس كتلة حركة النهضة بالبرلمان)”، بالاضافة الى أن خذر “كان مكلفا بالرد على البريد الخاص الوارد على علي العريض عندما كان وزيرا للداخلية ” .
   كما كشف الرداوي ان مصطفى خذر “كان مكلفا أيضا بالتجسّس على الاجهزة الاجنبية وبالتحديد التجسّس على المؤسسة العسكرية ورئاسة الجمهورية الجزائرية والتجسّس على السفارة الأمريكية، فضلا عن الاتصال بـ “حركة الاخوان المسلمين “بمصر بتكليف من راشد الغنوشي بصفته رئيس الجهاز الخاص لحركة النهضة”، وفق قوله .
   وأضاف أن لدى هذا الشخص (خذر) قائمة اسمية لـ400 شخص من الأمنيين مرفوقة بهواتفهم، كانوا يرفعون اليه تقارير يومية، فضلا عن وجود قائمتين اسميتين لمجموعة من المنحرفين بتونس الكبرى، يقومون بمدّه بتقارير يومية ودعا الى فتح تحقيق في الغرض.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة