.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

مسار العدالة الانتقالية : أين عقلاء هذا الوطن لإنقاذه؟


بقلم فتحي الهمامي 

هل هذا هو مآل مسار العدالة الانتقالية التونسية؟ هل هذه هي نتيجة مسيرته التي امتدت لأربع سنوات؟ سباب ، شتم ، تعدي على أعراض الناس، مزايدات ، خصومات لا تنتهي ، تجاذبات سياسية، صراعات شخصية ، انقسامات، عداوات، شحن للعواطف ، تشكيك ، عراك بالأيدي، تهجمات مجانية، خطب رعناء… كل ذلك في أجواء مملوءة بروح التشفي و الكراهية !

و السؤال هنا ، أليس من أهداف مسار العدالة الانتقالية تبريد جراح الماضي و طي صفحته الأليمة وتجنب روح الانتقام للوصول إلى الوئام و المصالحة ؟ أليس من غاياته انقاذ ضحايا الاستبداد من التوظيف و الاستعمال السياسوي ؟ أليس من مراميه أخذ العبرة من انتهاكات الماضي و الاتعاض من تجاوزاته حتى لا تتكرر و التي منها التنكيل بالخصوم السياسيين؟

لكن للأسف تتربص علامات الفشل بهذا المسار و تهدده بالانهيار ! فلقد أوقعت و/ أو أوقعوا هيئة الحقيقة و الكرامة – نفسها – في مطب التجاذب السياسي منذ نشأتها (التسميات على أساس المحاصصة) و في مسار أعمالها (أنظر جلسة ضحايا الرش) و في منطوق خطابها (سياسي و غير حقوقي – حاد و غير توفيقي)، زاده الادارة الغير موفقة لرئاستها !

كما لم تستطع أن تسمو بأعمالها خارج التوظيف السياسي و أن يستوعب مسار العدالة الانتقالية خصومه المتربصين به و يقنعهم بأنه قائم على انصاف الضحايا بأقل كلفة من التشفي بل على العفو و ليس على الانتقام.

فأين هم عقلاء هذا الوطن للقيام بمبادرة تنقذ مسار العدالة الانتقالية لاستكماله في أجواء هادئة و بناءة ؟ لأن ذلك من ضرورات الانتقال الديمقراطي .

فهل يفكر خصوم هيئة الحقيقة و الكرامة في أن مواصلة مسار هذه العدالة الخصوصية أهم من رصد أخطاء الهيئة و رئيستها؟ و هل يفكر أعضاء هيئة الحقيقة و الكرامة و خصوصا رئيستها في انقاذ مسار العدالة الانقالية من مآل الفشل و لو على حساب ذواتهم و مواقعهم ؟

 *فتحي الهمامي هو ناشط حقوقي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة