.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

برّر حرق المراكز الامنية: العبيدي يطلق رصاصة الرحمة على حملة “فاش تستنّاو “


181 Shares

 

 

بقلم: فتحي التليلي

عندما انطلقت حملة « فاش تستناو » المحتجة على قانون المالية للسنة الحالية و على غلاء الاسعار نجحت في كسب تعاطف شعبي كبير معها في وقت قياسي.

وازداد هذا التعاطف عند اندلاع الاحتجاجات و انضم اليهم الالاف من الشباب كل يعبر بطريقته ..و دخل المخربون على الخط من خلال الاعتداء على الممتلكات الخاصة و العمومية وصلت حد احراق المراكز الامنية وهو عمل مرفوض بكل المقاييس.

لكن ما فاجأ اغلب التونسيين هو تصريح احد اعضاء الحملة المدعو حمزة العبيدي  اليوم الخميس على راديو موزاييك اف ام حينما قال بأنه مع احراق المراكز الامنية. وهو اعتراف ضمني بتورط اعضاء هذه الحملة في عمليات التخريب.وما يحسب للامنيين هو انسحابهم من المراكز المحروقة وعدم الالتجاء لاستعمال السلاح رغم ان القانون يتيح  لهم ذلك.

ما صرح به هذا الفتى هو بمثابة اطلاق رصاصة الرحمة على هذه الحملة واعدامها و هي التي كان من الممكن ان تسلك طريقا عير طريق العنف وتبريره..




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة