.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

خلال سنة 2017: 220 ألف جزائريّ و91 ألف تونسيّ تنقلوا بين البلدين


بقلم عمّــــار قـــردود

أفاد مصدر جمركي جزائري لـ”أنباء تونس” أن المعبرين الحدوديين الكائنين ببلديتي لحدادة و أولاد مومن بولاية سوق أهراس-شرق الجزائر-قد سجل ارتفاعًا معتبرًا في حركة الدخول و الخروج مقارنة بالسنة الماضية 2016،حيث تجاوزت نسبة هذه الزيادة 43 %.


و بحسب حصيلة فرقة الحدود الجزائرية،فقد بلغ عدد الرعايا التونسيين ضمن نشاط المعبرين الحدوديين 91 ألف و 133 شخص خلال السنة الجارية 2017 أي بزيادة 39 ألف و 791 شخص مقارنة بالسنة الماضية 2016،كما شهد المعبران الحدوديان،إضافة إلى ارتفاع حركة عبور المركبات،إرتفاع قياسي لعبور الجزائريين،حيث وصل هذه السنة 220 ألف و 396 شخص بزيادة 31 بالمائة.

و أعزت المصلحة الجهوية لشرطة الحدود الجزائرية ارتفاع وتيرة الحركة لتوفر الإمكانيات المادية و البشرية،خاصة على مستوى معبر “الحدادة” إلى جانب الفصل بين إجراءات الدخول و إجراءات الخروج،بالتزامن مع فتح قاعة استقبال جديدة،مكنت من تسهيل عمل الأعوان الذين كانوا يعانون الاختناق و الضغط الكبيرين.

و في سياق ذي صلة،كشفت حصيلة رسمية لنشاط المديرية العامة للأمن الجزائري-بحوزة “أنباء تونس” نسخة منها- عن ارتفاع عدد الجزائريين الذين توجهوا الى تونس لقضاء العطلة الصيفية لهذه السنة 2017، بنسبة 36,36بالمائة مقارنة بالسنة الماضية 2016.

وبلغ عدد المسافرين الجزائريين الى تونس للسنة الحالية 2.175.910 مسافر منهم 1.685.036 وطنيين و 490.874 أجانب.فيما تم إحصاء 1.595.662 مسافر صائفة 2016.

كما سجلت ذات المصالح الأمنية الجزائرية المعنية 2.582 رعية جزائرية محل إجراءات طرد و إرجاع واقتياد إلى الحدود من خارج التراب الجزائري،في حين تم إحصاء 1.258 رعية أجنبية كانت محل إبعاد إلى خارج التراب الجزائري.

من جهتها، راقبت الفرق المبحرة لشرطة الحدود 108.494 مسافر و 33.756 مركبة.و خلال رحلات العودة القادمة من مختلف الوجهات الأوروبية على متن البواخر الحاملة للراية الجزائرية.

وفيما يتعلق بالحركة الحدودية للمركبات، راقبت مصالح شرطة الحدود 566.623 مركبة خلال صائفة 2017،منها 313.800 وطنية و 252.823 أجنبية، مقابل مراقبة 499.610 مركبة خلال نفس الفترة من السنة الماضية، بمعدل ارتفاع قدره 13,41 بالمائة.
5 ملايين مسافر عبر النقاط الحدودية للوطن خلال صائفة 2017

و من جهة أخرى،ارتفع عدد المسافرين العابرين للنقاط الحدودية بالجزائر بـ 17,21 بالمائة خلال صائفة 2017 ، ليقارب عددهم الـ 5 ملايين مسافر،حيث بلغ 4.924.626 مسافر، حسب ما أوضحه، مسؤول بالمديرية العامة للأمن الجزائري.

وخلال ندوة صحفية نظمت بالمدرسة الوطنية للشرطة”علي تونسي”، خصصت لتقديم حصيلة نشاط المديرية خلال موسم اصطياف.أوضح نائب مدير الشرطة الحدودية عميد أول للشرطة، سي سالم يوسف، أن مصالح شرطة الحدود البرية والبحرية والجوية التابعة للأمن الجزائري.

و سجلت خلال موسم الاصطياف لسنة 2017، ارتفاعا مقارنة بالسنة الماضية في عدد المسافرين الذين دخلوا و خرجوا من التراب الجزائري،حيث “تم إحصاء 4.924.626 مسافر مقابل 4.201.398 مسافر تم إحصاؤهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية”.

ويتبين من الحصيلة، أن حركة العبور عبر مختلف النقاط الحدودية خلال هذه السنة، شهدت ارتفاعًا قدر بـ 723.228 مسافرًا إضافيًا.موضحًا أن العدد الإجمالي للمسافرين العابرين لمختلف النقاط الحدودية خلال هذه الصائفة يتوزع بين 4.041.693 مسافر جزائري و 882.933 أجنبي.

وبلغت نسبة الحركة الحدودية الجوية 49,33 بالمائة من مجمل الحركة الإجمالية، تليها الحركة الحدودية البرية بـ 44,34 بالمائة ثم الحركة الحدودية البحرية بـ 06,46 بالمائة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة