.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

يا مَن سلّطتكم الأقدار على مصائرنا، ثوبوا إلى رشدكم، ففي غيّكم هلاككم قبل هلاكنا !


 

بقلم أسعد جمعة

 

لقد تردّدت طويلا في كتابة هذه الأسطر، باعتبار أنّني أستنكف عن الإتيان بما يعوزني الدّليل على إثباته، ولكنّني قد ضقت ذرعًا بشتى التّأويلات التي نحت إلى أقاصي التّخمينات في قراءتها لهذه الجائحة الرّاهنة التي حلّت بالبلاد.

فمن قائل إنّ فاعلها الأصليّ إنّما هي مافيا أصحاب المصالح تجّار السّوء وعبدة الدّينار، إلى موجّه لأصبع الاتّهام لإرهابيّين عجزنا إلى حدّ السّاعة عن تحديد مأربهم منّا، مرورًا بميلشيات متحزّبة تابعة لهذا الحزب أو ذاك. وقد سبق لي أن أشرد في إحدى مقالاتي أنّ رئاسة ترامب إنّا أراد لها صانعوها أن تكون مرحلة الحرب ضدّ إيران والجزائر. وما يعنينا مباشرة إنّما هي الأخت الكبرى الجزائر. فمحاولات اختراق أجهزة الدّولة الشّقيقة ليست وليدة الأمس، ولكنّها تكثّفت في المدّة الأخيرة بما ينذر بنفاذ صبر أسياد العالم. وإلاّ فكيف تفسّرون تمركز كلّ القواعد العسكريّة الأجنبيّة -أمريكيّة وأنجليزيّة وألمانيّة- في الجهة الغربيّة من البلاد. كيف مكننا فهم اقتصار “الحضور الإرهابي على طول الشّريط الحدوديّ الفاصل بين تونس والجزائر؟

يا إخواني، لقد أدركنا درجة من الحميميّة مع الأشقّاء الجزائريّين أنّنا أضحينا نتقاسم ذات الجوائح حتّى وإن لم تكن طبيعيّة. فالحرائق المنتشرة في ربوعنا، ولئن كانت بفعل فاعل، يقاسمنا في الاكتواء بنيرانها الأشقّاء الجزائريّين على أراضيهم. بل أنّ أزمة المياه التي اندلعت فجأة ولأسباب مجهولة هذه السّنين الأخيرة في تونس قد طالت الجارة الشّقيقة، والحال أنّ المرحوم هوّاري بومدين لم يكتف، خلافًا لما كان الحال بالنّسبة لبعض السّلاطين المتصابين، باستثمار عائدات الثّروات الطّبيعيّة في تركيز الصّناعات الثّقيلة في بلده، بل أيضًا وخاصّة في تمكين الجزائر من بنية تحتيّة تغبطها عليها شتّى بلدان “العالم الثّالث”،

وبخاصّة السّدود التي تؤمّن لها بيسر حاجّياتها المائيّة على مدار السّنة. بل الأدهى من ذلك، أنّنا بدأنا نرى في الأرياف الجزائريّة بعض المشاهد المألوفة في بلدان الرّبيع العربي: مشاهد قطع الطّرق وإشعال الإطارات المطّاطيّة مطالبة بالتّنمية. والحال أنّ سياحتنا، بل اقتصادنا، عالة على الدّولة الجزائريّة. إن كان للجزائريّين أن يلقّنوا دروسًا لشعوب العالم كافّة إنّما يحسن ذلك في باب التّكافئ في تقاسم الثّروة الوطنيّة وما يستتبعها من عدالة – قدر المستطاع – بين الجهات فيما يخصّ التّنمية الجهويّة. بالله عليكم، هل سمعتم ذات يوم بأحد سكّان هذا البلد المترامي الأطراف (مساحته تضاهي خمس مرّات مساحة “الإمبراطوريّة الفرنسيّة” على سبيل المثال) قد مات جوعًا أو عطشًا أو بردًا؟ ذلك أنّ الدّولة الجزائريّة، شأنها شأن الطبيعة عند أرسطو، لا تفعل عبثًا. بل كلّ الأمور عندها مقدّرة بمقدار، وسرّ نجاحها في ذلك هو تلازم الفعل السّياسي لديها بالتّخطيط للتّنمية البشريّة البتي اصطلح خبراؤنا على تسميتها بالتّنمية البشريّة.

طبعيّ إذًا أن يثير مثل هذا النّموذج الأطماع، لا بالنّظر إلى ثرواته الطّبيعيّة فحسب، بل لعظمته الجغرافيّة أيضًا –من حيث المساحة والموقع الجيو-سياسي)، ولكن خاصّة لقيمه الجمعيّة من حيث الانضباط والتّضامن وتقديس قيمة العمل. فلولا ضغينة القوى الاستعماريّة السّابقة والقلاقل التي تسبّبها له جارته الغربيّة لتقدّم هذا البلد سائر البلدان العربيّة، بل الأفريقيّة عامّة. فيكون قد تمكّن من الطّاقة النّوويّة بذراعها العسكريّ. أفلم يتمكّن منها بعد؟

من المرجّح أن تكون الإجابة حاصلة عند عملاء المعمورة قاطبة الذين يجوبون البلاد شمالاً وجنوبًا، شرقًا وغربًا كما يحلو لهم، فالرّقيب الذي من المفترض أن يراقبهم من عملائهم، والحسيب الذي تحمل عليه محاسبتهم، مدين لهم بنعمته، وإلاّ فكيف نفسّر إقصاء فرضيّة العمليّة العسكريّة المباشرة كما في العراق أو سوريا أو ليبيا.

فأيا مَن قوّمتكم الأقدار على شؤون هذه البلاد، إن غابت عنكم نخوة العروبة، ورحمة الإسلام، وأنفة الرّجولة، فلتثوبوا إلى سلامتكم الشّخصيّة ومناعة ذويكم الجسديّة من مجازفة ما وراء الأطلسيّة قد تأتي هاهنا على الأخضر واليابس فلن تبقي ولن تذر. كفّوا إذًا عن الاستقواء بأجهزة الدّولة على شعبكم – بالتّغطية على جرائم الدّول “العظمى” بتوسّط عملائهم -، فإنّ ذلك لن يؤول في نهاية المطاف إلاّ إلى هلاك مَن استأمنوكم على مصيرهم وخسارتكم في الدّنيا قبل الآخرة.

………………………………………………………………………………………

**  المواقف والأفكار التي تنشر في قسم “أفكار” لا تلزم إلا أصحابها ولا يعني نشرها من قبلنا تبنينا لها بأي صفة من الصفات .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة