.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

مرزوق: لا معنى لكلمة إقصاء ونحن بصدد إعداد مشروع


محسن مرزوق

أجرى موقع مراسلون حوارا مع محسن مرزوق الأمين العام السابق لحركة نداء تونس حول تقدم “المشروع” الذي يعده مع أنصاره وسُأل مرزوق حول الانمتقادات التي توجه له بالانفراد بالرأي..

وقد أعاد محسن مرزوق  في الحوار المنشور الأحد  الماضي التأكيد على التمشي الديمقراطي حسب تعبيره الذي يقع توخيه في إعداد الحزب الجديد مذكرا بآلاف الاستمارات التي وزظعت على المهتمين بالمشروع وبالملتقيات الاقليمية التي نظمها في القيروان والمنستير وجربة والتي ستتلوها ماتقيات أخرى.

وحول تجلابة نداء تونس وما بقي منها أكد مرزوق أنها أصبحت من الماضي ولكن بعض الدروس وقع استخلاصها وأضاف قائلا : ” نحن نسعى لاستعادة ثقة المواطنين في العمل السياسي والحزبي بشكل عام وهذه الحركة الجديدة ستتمحور حول خمس نقاط رئيسية أولها تجذير المسار الديمقراطي في تونس ثم استئناف الإصلاحات الكبرى الاقتصادية والاجتماعية ثم محاربة الفساد ومحاربة الإرهاب وأخيرا إعادة الاعتبار لموقع تونس على مستوى السياسة الخارجية” .

وقد أكد محسن مرزوق العزم في إطار الحركة الجديدة  ” على تجذير الأخلاق العامة في العمل السياسي حتى يكون المسؤول الحزبي مثالا للشرف والنزاهة ونعني كذلك بالأخلاق العامة إعادة الاعتبار لفكرة الوطنية ونمط المجتمع وهويته ونحن متمسكون بفكرة أن المجتمع التونسي له خصائص ترتكز أساسا على الفصل بين الدين والسياسية” .

وقد سئل مرزوق عم مهاجمة الناشط السياسي والإعلامي الطاهر بن حسين والمنشق بدوره عن حركة نداء تونس له  متهما مرزوق  بأنه يسعى لتزعم الحزب الجديد وإقصاء قياديين آخرين الاستيلاء على قواعد حركة نداء تونس.

ونفى مرزوق أن يكون له أي تعليق على  ما قاله الطاهر بن حسين مضيفا : ” نحن ديمقراطيون نؤمن أن الآخرين لهم حرية التعبير عن رأيهم.” ولكن محسن مرزوق أضاف :  ” لا معنى لكلمة إقصاء هنا. نحن بصدد بناء مشروع لسنا حزب قائم لنتحدث على الإقصاء. نحن مجموعة من الناس تريد بناء حركة سياسية جديدة على أساس مبادئ المشروع العصري الحديث” .

وأضاف محسن مرزوق : ” نحن لم نقص أحدا بل حاولنا تشريك الناس في بلورة هذا المشروع بمختلف أطيافهم. وقد قمنا باستطلاع رأي 125 ألف مواطن ونظمنا ثلاثة اجتماعات اقليمية كبرى ونستعد لاجتماعات أخرى وهذه الاجتماعات يشرف عليها نواب “كتلة الحرّة” التي استقالت من كتلة حركة نداء تونس وأنا لست سوى جزء من كل هذا النشاط ولا أتدخل في التنظيم باعتبار أن هناك فريق عمل منكب على إعداد هذا المسار إلى أن نصل إلى إعلان تأسيس الحزب رسميا ولا أعتقد أن كل من غادر نداء تونس سنجده في الحركة الجديدة لأن الحركة ستشمل شخصيات أخرى لم تكن في حركة نداء تونس” .

ع.ع.م.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة