.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

النهضة: الجلاصي والمكي يُقرّان بالخلافات


المكي والجلاصي

تستعد حركة النهضة للانطلاق في مرحلة المؤتمرات الجهوية اعدادا للمؤتمر الوطني ..وقد ظهرت في المدة الأخيرة أنباء عن اخنلافات داخل الحركة حول التوجه الجديد الذي يناصره الغنوشي.وبخصوص المؤتمر القادم  أكّد النائب عن حركة النهضة عبد اللطيف المكي اليوم في اذاعة موزاييك أف أم  أنّ المؤتمر العاشر للحركة سيعقد في شهر أفريل القادم وأن عقد المؤتمرات الجهوية سينطلق نهاية هذا الأسبوع.

وأشار إلى النهضة ستعقد 32 مؤتمرا جهويا، 24 منها عبر الولايات إضافة إلى مؤتمر المكاتب المركزية و5 مؤتمرات لإطارات الحركة و10 مؤتمرات خارجية بعضها سيتم عبر السكايب كنيوزيلندا، مؤكّدا أنه تم عقد 297 مؤتمرا محليا مؤخّرا.

كما أكد عبد اللطيف المكي أنه لن يترشح لرئاسة الحركة في مؤتمرها العاشر ملاحظا مقابل ذلك وجود منافسين للرئيس الحالي للنهضة راشد الغنوشي. كما استبعد عودة المستقيل حمادي الجبالي للنهضة عبر هذا المؤتمر.

وأكّد المكي وجود اختلافات داخل النهضة حول صلاحيات مجلس الشورى والمكتب التنفيذي. وقال إنه سيتم طرح ملفات كبرى خلال المؤتمر العاشر تهم الشأن الوطني على غرار الاقتصاد والإرهاب التشغيل والتنمية والقضايا المضمونية كالثقافة وأخرى تهمّ الحركة .

وعلى صعيد متصل صرح عبد الحميد الجلاصي نائب رئيس الحركة لموقع “أخبار الجمهورية”  اليوم حول ما يقال عن الخلافات والانقسامات داخل النهضة أن القيادات داخل الحزب ليست  قوالب سكر متشابهة، حيث من الطبيعي أن تختلف وجهات نظرهم وتقييمهم وقد يختلفون حول بعض المسائل كما يلتقون في البعض الآخر على حدّ تعبيره، موضحا أن القيادات تتفق بنسبة 95 بالمائة في المسائل الجوهرية أي الخيار السياسي للحزب واعتماد التوافق كخيار والايمان بأن الحركة ذات مرجعية اسلامية.

أما بقية القضايا التي يحدث فيها الخلاف كادارة الشأن الداخلي والملفات السياسية فتناقش في اطار ما تضمنه الديمقراطية ومصلحة الحزب والبلاد، حسب ما جاء على لسان محدثنا الذي أضاف أن حركة النهضة حركة قوية ومنظمة وتسعى الى المساهمة بشكل فعلي في الانتقال الديمقراطي.

وذكر عبد الحميد الجلاصي أن الحديث عن الشقوق والمعارك داخل حركة النهضة لا أساس له من الصحة لأن الحزب يتبنى شعار النقاش للوصول الى التوافق وحسن ادارته، مبينا أنه ان لم يحصل التوافق فالحسم في المسائل الخلافية يكون ديمقراطيا مع ضمان عدم المساس بوحدة الحركة وبالمشهد السياسي العام.

وختم بقوله:” المؤتمر هو أعلى سلطة في حركة النهضة ، ومن شأنه أن يعالج ويطرح كل الملفات المختلف حولها … فقط نقول ان اليوم هناك نقاش للرؤى وهناك قضايا يوجد فيها تباينات في وجهات النظر”..

ع.ع.م

 

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة