.
kapitalis .

صحيفة إلكترونية تونسية إخبارية جامعة.

.

المسعودي يكشف مستور النهضة والنداء


عبد الستار المسعودي

اضطر القيادي في نداء تونس بوجمعة الرميلي إلى مغادرة البرنامج التلفزي “اليوم الثامن” على قناة الحوار التونسي البارحة إثر تدخل من المحامي عبدالستار المسعودي ..كشف فيه أسرارا محرجة.وكان بوجمعة الرميلي قد حاول أن يقنع أن الاستعدادات الجارية للمؤتمر التوافقي للنداء الذي ينعقد اليوم تتم في انسجام تام ,ان المؤتمر ماض إلى نهايته ..وليس في الامكان أحسن مما كان..

غير أن عبدالستار المسعودي ، وهو ينتمي أيضا للمكتب التنفيذي لحركة نداء تونس ولكنه كان دائما من الشق المعارض ، أخذ الكلمة وكشف أولا أن حركة النهضة تخطط لاعانة حافظ قايد السبسي للاستيلاء على الحزب وخلافة أبيه منذ مدة طويلة . وحسب المسعودي فإن محمد الازهر العكرمي القيادي في النداء كان شاهدا على جلسة بحضور قياديين من النهضة منهم نورالدين البحيري وقع  فيها تداول فكرة ضرورة دفع حافظ قايد السبسي لخلافة أبيه من أجل استمرار “شهر العسل” بين الحزبين وتقوية التحالف بينهما.

ولم يكتف المسعودي بهذا بل مر إلى المؤتمر الذي وصفه بأنه مجرد أخراج شكلي لأن القرارت والتسميات والقيادات التي سيفرزها قد أعدت مسبقا وهي جاهزة.

وهنا إستظهر عبدالستار المسعودي بوثيقتين أظهرهما للشاشة تحملان أسماء أعضاء الهيئتين اللتين ستنبثقان عن المؤتمر التوافقي وهما مجلس الامناء المتركب من 9 أعضاء والمكتب التنفيذي المتركب من 24 عضوا…وكشف المسعودي أمام الكاميرا أن كلا من لزهر القروي الشابي ومحمد الناصر سيستبعدان من القيادة وأن الشقيقين فوزي وسلمى اللومي سيكونان فيها معا …بالرغم عن كل التحفظات التي أعلنها فوزي اللومي منذ مدة..

وهنا لم يكن في وسع بوجمعة الرميلي إلا مغادرة البرنامج معترفا فعليا أن القائمات حاضرة بالطبع وهذا حسب رأيه (ما يؤكد الطابع “التوافقي”) المعلن عنه للمؤتمر..

ع.ع.م.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى ملكية فكرية خاصة